ساعات الأطفال بيتسببو في مواقف محرجة للأهل بسبب صوتهم العالي والإزعاج الي ممكن الأطفال يعمولوه. ده بيحط الأهل في مواقف مش لطيفة مع الجيران أو في الأماكن الأخرى زي المطاعم والعيادات. لو عاوزة تعرفي ازاي تعلمي أطفالك الهدوء اتبعي الخطوات دي:

في مثل انجليزي بيقول “أرني كلبك أقل لك من أنت” وبنفس المنطق “أرني طفلك أقل لك من أنت” لازم تكوني هادية في تعاملك مع أولادك ومع الأخرين لأن ولادك هيتعلموا منك ازاي يتعاملوا مع الناس الي حواليهم. نفس الكلام ينطبق علي الأب. حافظوا علي هدوئكم وصوتكم الواطي عشان الأطفال هيتعلموا منكم.

ممكن تتكلمي مع أولادك عن المشكلة دي والضيق الي بتسببه ليكوا والاحراج مع الناس واتكلمي معاهم أننا كلنا نتمرن مع بضع نوطي صوتنا وفعلا انتي وطي صوتك وهما كمان يوطوا صوتهم ولما حد يعلي صوته تفكروه كلكوا. ممكن تعتبريها لعبة أكتر من تمرين حقيقي بس الطريقة دي هتشجع الأطفال علي المشاركة والتعلم.

لازم كمان الأم والأب يفهموا أنه الأطفال مش هيقدروا يسيطروا علي نفسهم بشكل كافي مهما كان وأنه في نسبة خطأ هتحصل ولازم كمان يتجنبوا أنهم ياخدوا أطفالهم الأماكن الغير مناسبة ليهم والي هتقيد من حركتهم مراعاة لنفسية أطفالهم وللناس الي هتبقي موجودة وهتضرر زي مثلا زيارة المريض مفيش داعي لاصطحاب الأطفال منعا للإحراج من صوتهم وحركتهم وفي نفس الوقت عشان الأب والأم ميضطروش يضغطوا علي أولادهم عشان يسكتوا ويكونوا هادئين. الأطفال بتحتاج تتحرك وتلعب وبيبقي صعب منعهم من ده بالكلية.

مهم أنه الأم والأب يتفقوا مع أولادهم قبل الذهاب لأي مكان علي القواعد الي المفروض الأطفال تتبعها في المكان ده. زي مثلا المسجد يبقي ممنوع المرور من قدام الناس وهي بتصلي أو عمل ازعاج أو اللعب بالمصاحف. تأكدي أن اولادك فهموا التعليمات ثم اديهم بديل. ممكن تديهم قطعة صلصل صغيرة يلعبوا بيها أو ورقة وقلم أو كراسة ألوان أو عربية لعبة صغيرة المهم أنك تديهم بديل يشغلوا بيه نفسهم قدر الامكان عشان يقدروا يبقوا هاديين لأطول فترة ممكنة.