سواء كنت المفضل عند طفلك أو لا دي بعض الخطوات الي هتساعد الأب أو الأم آنهم ينظموا علاقتهم بولادهم بشكل أفضل:

لو طفلك طلب أنه باباه هو الي ينيمه يبقي مفيش مشكلة وبلاش يبقي رد فعلك سلبي أو تزعلي. خدي الأمور ببساطة مع طفلك لأن اظهار استيائك ممكن يرسخ التصرفات دي عند الطفل أكتر. كمان كأشخاص بالغين مش المفروض ناخد تصرفات الأطفال بشكل شخصي. كمان بلاش تاخدي موقف لو طفلك جه تاني يوم عاوزك انتي الي تنيميه. لو رفضتي هيقولك بعد كدة أنا قولتلك وأنتي قولتي لا.

تقبلي مشاعر الطفل لو قالك أنا عاوز بابا يبقي من حقه ومتزعليش. حسسي الطفل أنك حاسه بيه وباحتياجه ولما يقولك أنا عاوز بابا قوليله أنا عارفة أنك عاوز بابا كرري كلامه عشان يفهم أنك فاهماه كويس ومتقبله احاسه.

بعض الأوقات الأم بتكون مشغولة أغلب الوقت في أعمال البيت وحتي في نهاية اليوم لما الأب بيرجع بعض الأمهات بتعتبر ده وقت لراحتها فبتسيب الأب مع الأولاد وبكدة بيكون الوقت الي هي قضته مع أطفالها قليل بالفعل. حاولي توازني بين شغل البيت وقضاء وقت مع أطفالك.

خلي تركيزك مع طفل علي بناء العلاقة بينكوا مش مهم علاقتك بابنك أقوي ولا علاقته بوالده. ركزي علي التعامل مع طفل بحب واحترام وبناء علاقة قوية وثقة بينكوا لأن هو ده أساس التربية وبلاش عقد المقارنات بينك وبين والد الطفل.

من الحاجات الي بتساعد في تحسين علاقة الأب والأم بأولادهم هو تقسيم المهام بينهم. فمثلا يكون الأب مسئول عن المذاكرة والأم مسئولة عن الاستحمام. تقسيم وتخصيص بعض المهام بين الأب والأم هيساعد أن يبقي فيه علاقة خاصة ودفئ في المشاعر وذكريات حلوة بين الطفل وبين أهله.