الفتق هو ضعف في جدار البطن ينتج عنه خروج جزء من الأحشاء الداخلية من خلال ثقب كبير أو صغير إلى خارج جدار البطن لتصبح تحت الجلد (ما عدا فتاق الحجاب الحاجز) وهذا بالتالي يسبب الم على أحسن الظروف ولكنه قد يؤدى إلى مضاعفات خطيرة جدا و لذلك يجب علاجه فورا اذا كان حجمه فى ازدياد .سنذكر فى المقالة انواع الفتق و طرق علاج الفتق المختلفة و انواعه لذلك انصحك بقرائتها للاخر.

الفتق الإربي: وهو الفتق في منطقة العانة فوق منطقة الفخذ الداخليّة، وعادة ما يصيب الرجال أكثر من النساء، ويتكون كيس الفتق على الأغلب من جزء من الأمعاء الدقيقة بالإضافة إلى الأنسجة الدهنيّة المحيطة بها، وله نوعان المباشر وغير المباشر inguinal hernia.

الفتق الفخذيّ: ويحدث بالقرب من منطقة الفتق الإربي ولكن للأسفل وإلى الخارج قليلاً، ويصيب النساء أكثر من الرجال femoral hernia.

الفتق السري: ويحدث في منطقة السرة أو ما حولها، وفي العادة يحدث بعد الحمل والولادة، ويصيب الرجال أيضاً في حال ارتفاع ضغط البطن.umbilical hernia.

فتق الثغرة الحجابيّة: يحدث عند اندفاع جزء من المعدة إلى الصدر من خلال ضعف على الحجاب الحاجز، وعادة لا يسبب أعراضاً باستثناء حرقة المعدة.epigasteric hernia.

الفتق الجراحي: وهو الفتق الذي يحدث في مكان جرح العمليّة، وتزيد احتمالية حدوثه عند إصابة الجرح بالتهابات.

هناك نوعين من الفتق ،الفتق الخلقيّ ويسمى الأولي وهذا النوع يوجد عند المريض منذ ولادته ،و الفتق الثانويّ أو او ما يسمى بالفتق المكتسب، وهذا النوع من الفتق يحدث في مراحل مختلفة من عمر الإنسان، وعادة يكون ناتجاً عن :-

الضغط الشديد على المنطقة نتيجة الحوادث .
الرياضة بطريقة خاطئة او ممارسة رياضة رفع الاثقال .
الوزن والبدانة .
عيب خلقي منذ الولادة .
تجمّع السوائل في البطن (الاستسقا).
فتق السره عند السيدات بعد الحمل او الولاده .
الفتق الذى ينتج عن زيادة ضغط البطن فى حالات الامساك القوى او الكحه المزمنة او حمل اشياء ثقيله.
ما بعد العمليات الجراحيه خصوصا فى حالة اصابة الجرح بألتهاب بعد عمل العمليه.

أعراض الفتاق تعتمد على نوعه وحجمه وقد تكون غالبًا بدون أعراض ولا يكتشف الفتق إلا مع ظهور مضاعفات له أو بروز في مكان الفتق و تكون :-

ألم بسيط أو شديد ناتج عن خروج الأحشاء من تجويف البطن ودخولها بمفردها أو بمساعدة المريض.

أعراض ناتجة عن الأحشاء داخل كيس الفتاق المغص البسيط أو الشديد ناتج عن مرور الطعام بالأمعاء داخل كيس الفتاق أو قئ.

يعانى المريض من انتفاخ غير مؤلم يمكن إعادته إلى داخل البطن بالمنطقة الموجود بها الفتق، ويزداد عند المشي أو حمل أشياء ثقيلة.

ومن الممكن أن يصبح مؤلماً في حال تعرُّض الشرايين المغذية للمنطقة للضغط.

يختفي الألم والورم عند الاستلقاء والنوم.

أما فتق الحجاب الحاجز فعادة ما يشتكي المريض من حموضة بالمريء مصحوبة بألم بالصدر وتكرر التهاب الرئة وضيق النفس.

وفي حالة الأطفال يتكرّر بكاء الأطفال من الألم وعندها تلاحظ الأم وجود هذا الورم.
أعراض ناتجة عن المضاعفات:

عدم الارتداد.
الانسداد.
ألم شديد.
مغص.
قيء مستمر.
عدم خروج غازات.
الغرغرينة.
تسمم عام.

علاج الفتق النهائي يكون بإجراء عملية جراحية، وهي من عمليات اليوم الواحد بمعنى يدخل المريض للمستشفى صباحاً وتُجرى له العملية وبعد أن يفيق من البنج ومراقبته لعدة ساعات يُرسل المريض بعدها للمنزل، وذلك في حالة الفتق البطني البسيط.

فى كثيرا من الحالات يقوم فتق السره بالانغلاق تلقائيا عند الاطفال الى سن سنه فقط وبعض الحالات يمكن ان يعمل الطبيب على دفع النتوء لاعادته داخل البطن في اثناء الفحص الجسماني.

يتم الاحتياج الى الجراحه في الاطفال للحالات التي يحدث فيها فتق كبير في السره الذي يسبب الم للطفل او في حالات اخرى مثل زياده حجم الفتق عند الطفل بعد سن سنه او سنتين او عدم ضياع الفتق بعد العام الرابع .

عندما تسبب النتوء في الانسداد للامعاء اما في حالات الكبار البالغين فيجب عمل جراحه ضروريه لتجنب اى مضاعفات خصوصا في الحالات التي يحدث فيها زياده في حجم الفتق ويسبب الالم.

تجنب التوابل والأطعمة الحمضية لانها تجعل علاج الفتق صعباً .
تجنب الإجهاد والتوتر والقلق فهى أبرز عوامل تشكيل الفتق .
تجنب فرط التمارين الرياضية والأوزان الثقيلة وحركات الضغط .
ينبغي شرب ما يكفي من السوائل والألياف لضمان حركة الأمعاء بشكل سلس دون انضغاط .
الحذر من زيادة الوزن والإفراط بالطعام الذي يُسبب الضغط على الأحشاء .

ويجب عدم إهمال الفتق لاحتمال حدوث مضاعفات خطيرة قد تنتهي بالوفاة إذا لم يتم علاجها جراحياً بالوقت المناسب، وخصوصاً الفتق الفخذي عند النساء .