خشونة الركبة هو واحد من اكثر الامراض شيوعاً بين كبار السن سواء من الرجال او النساء ويطلق علي مرض خشونة الركبة في الاوساط الطبية مرض المفصل التأكلي. لهذا المرض العديد من الأعراض الجانبية حيث انه قد يؤثر على مفاصل أصابع اليد والقدم حيث أن المفاصل الطبيعية يوجد بها قطعه غضروفية تغطي العظم و وظيفة هذه القطعة هو ضمان الحركة السلسة للمفاصل وتعمل أيضًا كوسادة للحماية.

هناك عدة أسباب تؤدي للإصابة بمرض خشونة الركبة وهي معروفة ويمكن تجنبها وهي كالتالي:-

زيادة الوزن هى السبب الرئيسي للإصابة بمرض خشونة الركبة حيث يؤدي ثقل وزن الجسم على الركبتين إلى تآكل الغضروف الذي يغلف الركبة وبالتالي الإصابة بالخشونة مع مرور الوقت.

التقدم في السن أيضاً أحد أهم أسباب الإصابة بخشونة الركبة، حيث يتناقص السائل الملين للمفصل مع مرور السنين والتقدم في السن الأمر الذي يؤدي إلى تكون نتوئات في الغضروف الكاسي للمفصل، وهذا يحدث بسبب قلة العناصر الغذائيه الضروريه التي تبني الغضاريف، وتعوض التآكل الذي يحدث من اثر تقدم العمر أو الاصابات وكذلك التي تعوض السائل المفقود من الركبه.

تقوس الساقين أيضاً هو أحد الأسباب الأمر الذي يحدث خلل في توازن الجسم وتوزيع ثقله على الركبتين.

كما أن عامل الوراثة هو أحد أسباب الإصابة بخشونة الركبة.

التعب والإرهاق، الوقوف لفترات طويلة، صعود الأدراج ونزولها بشكل يومي، وجلوس القرفصاء وغيرها من الحركات المرهقة. كل تلك أسباب رئيسية أيضاً للإصابة بخشونة الركبة.

بعض الأمراض كالروماتيزم، النقرص، هشاشة العظام والكسور أيضاً لها دور كبير في الإصابة بمرض خشونة الركبة.

كما من المعروف أن نسبة الإصابة بخشونة الركبة عند المرأة أكثر منها عند الرجل.

حدوث تيبس في المفاصل بعد الاستيقاظ من النوم ويزول بعد ذلك.
سماع اصوات احتكاك داخل المفصل اثناء الحركة ويكون ذلك بسبب التأكل الذي يحدث.
الشعور بالألم اثناء الضغط علي مفصل الركبة.
وجود بعض التورمات بالمفاصل.
الشعور ببروده في القدم مع غياب او ضعف في النبض.

عن طريق ممارسة التمارين الرياضية والعلاج الفيزيائي ولكن يجب أن يتم ذلك تحت الأشراف الطبي وذلك حتي يتم تقوية وشد الركبة والعضلات التي تحيط بها كما ينصح الأطباء بتجنب بعض الحركات التي لها تأثير سلبي على الركبة.

ويعتبرالمشي من الرياضات الجيدة لمرضي خشونة الركبة بشرط الا يتجاوز 30 دقيقة يومياً.

عمل ضمادات باردة أو ساخنة تعمل على سهولة الحركة للمفصل المتصلب كما أن وضع الثلج بعد عمل أي مجهود يساعد في التخلص من الآلام.

القيام بعمل نظام غذائى للتخسيس لأن زيادة الوزن مع وجود مرض خشونة الركبة يؤدي إلى العديد من الأعراض الجانبية.

هناك بعض أنواع من الحقن والمسكنات التي يتم استعمالها تحت الأشراف الطبي وتعطي عن طريق طبيب العظام مثل (أسيتامينوفين) والذي يساعد في التخفيف من الألم والتقليل من حدة التورم كما ينصح بأن يتم استخدام المضادات الالتهابية مثل الأسبرين.

تجنب الوقوف لفترات طويلة و عدم صعود السلم و هبوطه بشكل متكرر لأن ذلك قد يؤدي إلي زيادة الضغط علي مفصل الركبة مما يزيد معاناة مريض خشونة الركبة وكذلك ألالم الركبة

تناول مشروب عصير الليمون فهو يساعد علي التخفيف من تورم المفاصل.
هناك بعض العلاجات الحديثة مثل حقن الركبة بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية و إن كانت لا تصلح للحالات المتأخرة من الخشونة.

يفضل ارتداء الاحذة الرياضية اثناء الحركة والتنقلات اليومية للمرضي المصابين بخشونة الركبة
تجنب الجلوس في وضع خاطئ مثل تربيع الساقين معاً أو جلوس القرفصاء أو الجلوس على الأرض او ثني الساق اسفل الجسم