تعتبر حمى الضنك هى عدوى فيروسية تنقلها أحد أنواع البعوض عند لدغها لشخص يحمل الفيروس إلى دم شخص آخر، مما يتسبب فى ظهور أعراض المرض والتى عادة تشبه الانفلونزا وتختفى تلقائيأ بعد مدة قصيرة، ولكن قد تأتى بصورة شديدة قد تسبب الوفاة .

ولا يوجد علاج لهذا المرض إلى الآن، أو مصل مضاد لهذا الفيروس، ولذلك فإن العلاج الحالى يكمن فى القضاء على هذه البعوضة الناقلة للفيروس وبالتالى الوقاية من هذا المرض، وذلك من خلال هذه الطرق .

حيث تتواجد هذه البعوضة وتتكاثر فى الحاويات الصناعية، والأوعية، البراميل الصناعية، صهاريج الإسمنت، وكذلك الأكياس البلاستيكية التي تحتوي على بقايا الطعام والفضلات الغذائية، وأطر العجلات، والكثير من الأشياء التي تحتفظ ببقايا مياه المطر .

حيث تعتبر الأشجار، والنباتات والفروع المتداخلة والمتشكلة على هيئة أكواب وأطر العجلات التى تتجمع فيها مياه الأمطار ملجأ لهذه البعوضة للعيش والتكاثر بها، وكذلك القيام بتغطية الحاويات حتى لا يضع البعوض البيض فيها .

يتم ذلك من خلال رش المبيدات الحشرية داخل الأواني المختلفة، كأواني تخزين المياه وغيرها، حيث تساعد هذه الطريقة في الوقاية من هذه الحشرات لعدة أسابيع، وكذلك استخدام أجهزة للقضاء على الناموس، واستخدام الناموسيات أثناء النوم لتجنب لدغة البعوضة .

يفضل عند السفر وخاصة إلى البلدان المعروف انتشار المرض بها ارتداء الملابس الكاملة التى تغطى الجسم بالكامل لتجنب لدغة البعوضة وبالتالى الإصابة بهذا الفيروس، كما يمكن استخدام بعض أنواع الكريمات التى تبعد البعوضة وتجنب لدغها للإنسان .

كما يمكن استخدام الأسلحة البيولوجية الموجودة فى الطبيعة والتى تتغذى على البعوضة ومنها بعض الأسماك الصغيرة، ومجاديف الأرجل، حيث تعتبر هذه الطريقة جيدة في مكافحة هذه الحشرات دون أن تضر بصحة الإنسان .

تستعمل الحكومات والهيئات الخاصة أساليب رش المُبيدات المكافحة للبعوض الناقل للفيروس على نطاق واسع، يشمل استخدام آلات ومعدات ضخمة تقوم بإطلاق هذه المبيدات في المناطق التي يتوطن فيها البعض بشكلٍ كبير من خلال الشاحنات والطائرات .

لكن تأثير هذه الطريقة مؤقتة ومتباينة لأن القطرات المستخدمة في هذه العملية لا تستطيع دخول المباني والموائع الصغيرة التي تحتوي على البعوض البالغ، وكذلك فإنّ هذه الأساليب تعتبر من الطرق المكلفة من الناحية المادية وصعبة التنفيذ، كما أن استخدام بعض أنواع من هذه المبيدات يسبب ضرراً شديداً على صحة الإنسان .

تجنب السفر إلى المناطق المنتشر بها وجود البعوضة، لتجنب الإصابة بالمرض .
يجب أن تكون منازل الفلاحين بعيد عن حقولهم