أصبح حلم الحصول على وزن مثالي وشكل مُرضي لنا يمثل هدفًا يسعى إليه معظمنا، فالجميع يبحث عن طريقة سريعة للتخلص من السمنة و الوزن الزائد فهو يعوقهم عن ممارسة حياتهم بشكلٍ طبيعي.

طريقة الصيام المتقطع تحقق لكِ هدفك لتخسيس سريع وصحي وذلك عن طريق بناء كتلة عضلية وأيضًا خسارة مخزون الدهون لديكِ ولمعرفة طريقة الصيام المتقطع لتخسيس سريع وصحي تابعي المقالة الآتية إلى نهايتها، وشاركينا برأيك وتجربتك وأسألتك عنها .

إن الصيام المتقطع بأنواعه يعمل على إعادة تنظيم يومك وعاداتك الصحية والغذائية، وتقليل المتناول من السعرات الحرارية، فبدلًا من حصولك على ثلاث وجبات ستحصلين على وجبتين، وبدلًا مما كان الأكل مسموحًا به طوال اليوم إلى مستقبل اختزل ساعات الأكل من 8 إلى 6 ساعات .

يسمح لك الصيام المتقطع أن تختار ما هو مناسب لك لتعدد أنواعه وأيضًا تضبط كل نوع تبعًا لنمط حياتك، وسنأتي لك بكل نوع ومن يناسب، وما أضراره وخطواته .

ننصحك بالتدقيق فى اختيارك للطريقة المناسبة كي لا تمل منها أو تجدها غير مناسبة لك بعد ذلك فتكسر نظامك وهو ما لا نسعى إليه.

تعتمد تلك الطريقة على صيام 14-16 ساعة وإفطار 8 ساعات يوميًا .في فترة الإفطار يمكنك تناول من وجبتين كبار إلى ثلاث وجبات بنفس السعرات.

السيدات في هذا النظام يُنصح لهم بصيام 14 ساعة لأنهم وجدوا أن جسم السيدات مع عدد أقل من ساعات الصيام .

عليك تحديد ميعاد ثابت لبدء فترة الصيام وأيضًا مواعيد كسر الصيام وذلك كي يعتاد جسمك على أنه سيتناول الأكل فقط في تلك الأوقات، ويتهيأ لذلك فلا تحدث تغيرات هرمونية تحول دون استمرارك على الطريقة .

في الأيام التي ستمارس فيها رياضة. قم بزيادة نسبة الكربوهيدرات في وجباتك، وفي الأيام الأخرى قم بزيادة نسبة البروتين وقلل من الكربوهيدرات حافظ على نسبة عالية من البروتينات يوميًا .

هذا النظام هو الأسهل لأنه الأقرب لنمط الحياة الطبيعي فيمكنك على سبيل المثال: صيام من عشاء اليوم الساعة السابعة مساءً حتى منتصف الليل لتذهب للنوم ثم الاستيقاظ بعد ذلك السادسة صباحًا وتستكمل صيامك حتى الساعة التاسعة أو الحادية عشر .

في فترة الصيام يمكنك تناول الشاي الأخضر بدون سكر ،القهوة (سادة)، نسكافيه (سادة. Gold) ،مياه (لا يقل عن لتر ونصف) .

يمكنك عند الشعور بالجوع الاستعانة بالقهوة أو النسكافيه فستعمل بشكل فعال على سد شهيتك تمامًا .

في تلك الطريقة سيجد صعوبة من اعتادوا على وجبة الإفطار عقب الاستيقاظ مباشرة، وذلك فقط في الأيام الأولى، أما بعد ذلك سيعتادوا بالتأكيد عندما يستوعب جسمهم التغيرات الجديدة في حياتهم الصحية .

في فترة الإفطار لا غنى عن تناول الأكل الصحي، فالهدف الأساسي هو خسارة الوزن، وبالتالي فعليك اختيار ما تحتاجه فقط تبعًا لحياتك اليومية ووزنك المراد الوصول إليه .

ينصح بتناول المأكولات في صورتها الأولية . أي في حالة الخضار أو الفواكه تكون تكون نية أي لا تخضع لأي عمليات تحويل، وأيضًا تكون غير مقشرة وذلك لفائدة أكبر، وهذا سيقلل السعرات بشكل كبير، وأيضًا يحسن عملية الهضم .

يساورك الآن تساؤل حول النصائح العديدة التي نسمعها عن أهمية وجبة الإفطار، والتي يعتقد المعظم أن الجسم لا يبدأ في حرق الدهون إلا بتناولها لتبدأ يومك بشكل صحي، كما يعتقد الكثيرون أنه كلما كان الأكل في فترات مبكرة من اليوم كلما كان أفضل.

لنؤكد ليك أن كل ذلك هو رأي فقط حيث أثبتت التجارب والأبحاث أنتجاهل وجبة الإفطار ذات تأثير صحي وإيجابي على صحتك وحالتك النفسية، والذهنية، وخسارة الوزن من الدهون وبناء كتلة عضلية .

قم بعمل جدول لتسهيل متابعة انتظامك علي النظام و سجل كل ما تقوم بتناوله من الطعام و ساعات صيامك و نومك و الرياضة التى تمارسها أيضا
سجل فى الجدول عدد ملاعق السكر التى حصلت عليها و قم بتقليلها تدريجياً
سجل الكمية التى تشربها من الماء يومياً.
عدد ساعات نومك من المهم الحفاظ يها ليعملجسمك بكفاءة اعلى .
ممارسة التمارين في هذا النظام ينصح ان تقوم بها في فترة الصيام (سنذكر السبب بالتفصيل فيما بعد)، وينصح بتمارين المقاومة أى باستخدام الأوزان .

نعني صيام يومين بالإسبوع، وفي هذا النظام يمكنك أن تأكل بشكل طبيعي كل أيام الإسبوع ثم تقوم بتقليل السعرات الحرارية التي تتناولها في يوم إلى من 500 إلى 600 سعرة حرارية وذلك يومين في الإسبوع.

ملاحظة: يُنْصَح للنساء بالحصول على 500 سعرة حرارية وللرجال 600 سعرة حرارية.

على سبيل المثال: يمكنك صيام الإثنين والخميس من كل إسبوع مع تقليل السعرات الحرارية فيهما.

يصلح هذا النظام لمن يصعب عليهم إتباع نظام يومي، فهذا لا يُطبّق إلا يومين إسبوعياً فقط..

ممارسة الرياضة مهمة لرفع معدلات الحرق وأيضاً الوصول إلى هدفك بشكل أسرع.

تؤكد العديد من الأبحاث والتجارب الفوائد الصحية والذهنية لهذا النظام.
لتتبع تلك الطريقة عليك أن تأكل في الإسبوع يوماً بشكل عادي في حين تقلل السعرات الحرارية التي تتناولها في اليوم التالي إلى 500 سعرة حرارية .
لا ينصح بهذا النظام للمبتدئين وذلك لأنه يبدو صعباً في بداية الأمر.

ستعاني في هذا النظام من ذهابك للنوم، وستعاني أيضاً من الجوع الشديد معظم الأيام، ولذلك قد يكون سبباً في انقطاع اتباعك له بعد فترة وذلك لعدم تحملك للجوع أو مشاكل النوم الناتجة عنه.

يعد هذا النظام من أشهر أنظمة الصيام المتقطع، ويعتمد على أن تعطي جسمك ما يحتاجه بشكل تصاعدي من الصباح للمساء.

يُفضل هذا النظام لمن يتناولون الطعام ليلاً. حيث يتيح لك هذا النظام تناول الفواكه والخضراوات الخام، أو بعض حصص البروتين الصغيرة أثناء فترة الصيام وهي عشرون ساعة يوميًا، وهذا يحفز جهازك السمبثاوي على زيادة حرق جسمك للدهون، وأيضًا زيادة نسبة الانتباه لديك واليقظة وأيضًا الطاقة .

كما أن تناول الوجبات بهذا النظام يساعد على تحفيز جهازك الباراسمبثاوي ليلًا : فيزيد هدوءك واسترخاءك ويقوم بهضم الأكل بشكل صحي وسليم والاستفادة من كل مكوناته الغذائية في البناء .

من المهم في هذا النظام أن تحدد نوعية ما تتناوله من الغذاء، وعند تناولك الطعام ابدأ دومًا بالخضار والبروتين، بعد ذلك الكربوهيدرات ثم إذا وجدت انك جائع اتجه للنشويات والدهون .

إن مميزات هذا النظام هو أنه يسمح لك بتناول بعض الطعام أثناء فترة صيامك فيسهل اتباعه، كذلك يضمن لك سرعة فقدان الوزن وبشكل صحي .

إن عيوب هذا النظام تتمثل في صعوبة استمرارك عليه لفترات طويلة لوجود العزومات نهارًا أو الخروجات، غداء العمل إلى آخره، وأيضًا هناك من لا يفضل تناول الوجبات ليلًا .

يعني هذا النظام أن تصوم 24 ساعة كاملة، يوم أو يومين بالأسبوع يكون مثلًا من عشائك اليوم إلى عشائك اليوم التالي، أو من فطارك اليوم إلى فطارك اليوم التالي .

يمكنك تناول ما ذكرناه من الماء والشاي الأخضر والقهوة السادة أو النسكافيه خلال فترات الصيام أيضًا .

يعد هذا النظام غاية في الصعوبة خاصة للمبتدئين، لذلك يُنصح بالبدء تريجيًا بصيام 16 ساعة ونستمر ملتزمين على هذا لفترة، ثم نزيد عليها حتى نصل إلى هذا النظام .

الصيام المتقطع أفضل طريقة لتغيير طبيعة جسمك و حياتك عن طريق تقليل السعرات الحرارية بشكل عام فهو يختزل وجبة من يومك وبالتالي يقل مجموع السعرات الحرارية المتناوله .
(مع العلم إن فقدان الوزن لا يتوقف على عدد السعرات الحرارية فقط.)

تحويل الجسم لآلة حرق للدهون كالآتي:-

عندما تتناول وجبة فإن جسمك يقضي وقتًا لهضم تلك الوجبة وحرق ما يقدر عليه من السعرات الحرارية الموجودة بها، في ذلك الوقت يفضل جسمك أن يتجه إلى الغذاء المتوفر فيه حرق السعرات وإنتاج الطاقة اللازمة إليك لتقوم بنشاطاتك المختلفة .

وهذا يعني أن مخزون الدهون لا يستخدم من قبل جسمك في عملية الحرق. خاصة إذا تناولت وجبة تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات فالجسم يفضل السكريات كمصدر للطاقة عن أي نوع آخر.

يعمل الصيام المتقطع على صيامك لفترة طويلة يوميًا. تحتاج فيها إلى الطاقة فيلجأ جسمك لحرق الدهون المختزنة لينتج الطاقة لعدم وجود مصدر آخر وهو ما نسعى إلى التخلص منه .

ومع استمرارك على هذا النظام يعتاد جسمك على الدهون المختزنة كمصدر للطاقة، فحتى بعد تناولك للغذاء سيتجه لمصدره الطبيعي وليس من الجليكوجين الناتج من الغذاء المتناول حديثا.

عندما تتناول وجبتك يفرز الجسم الأنسولين و كلما احتوت وجبتك على نسبة عالية من الكربوهيدرات كلما زادت نسبة الأنسولين المفرزة .

يعمل الأنسولين على خفض معدلات حرق جسمك خاصة عندما يكون فى مستويات مرتفعة .

بعد الوجبة يظل مستوى الأتسولين عالي من 2_6 ساعات تبعاً لمحتويات وجبتك.

لهذا نسمع دائماً نصائح بعدم ممارسة الرياضة قبل الأكل مباشرة و فوائد ممارسة الرياضة على معدة فارغة و ذلك لأن بعد التوقف عن الطعام و بدأ فترة الصيام تبدأ معدلات الحرق فى زيادة و هذا هو عمل الصيام المتقطع .

بأتباعك لنظام الصيام المتقطع بأي طريقة من التي ذكرناه تكون قد حولت جسمك لآلة لحرق الدهون و ذلك لأن نظام الصيام المتقطع يحقق المعادلة الصعبة عن طريق :

1- تقليل نسبة الأنسولين التي يفرزها جسمك (حيث يفرز الجسم الأنسولين عند تناول الطعام ).

2- نتيجة لقلة مستوى الأنسولين تزداد حساسية الجسم للأنسولين وتزيد كفاءته .

3- تزيد نسبة إفراز هرمون النمو (GH) الذي يزداد إما ليلًأ أو في فترات الصيام .

ينتج عن ذلك إجبار جسمك بوضعه في حالته الصحية الجديدة وذلك عن طريق حرق الدهون المخزنة التي تزيد عن حاجتنا وبناء كتلة عضلية، وبالتالي الحصول على الوزن المثالي بشكل صحي وسريع .

أولاً:-هو يحقق ليك هدفك :-فَمَع وعينا أن ليس فقط عدد السعرات الحرارية التي نحصل عليها هو المهم و لكن هي أيضا ذات دور أساسي لفقدان الوزن إلى جانب الرياضة و النوم بشكل سليم و ذلك ما يضمنه ليك الصيام المتقطع بتقليله لعدد السعرات الحرارية التي تحصل عليه اى ان طريقة الصيام المتقطع هى الافضل لتخسيس سريع و صحى.

ثانيا :-يوفر الوقت و المجهود و بدلاً من أن تحضر ستة وجبات صغيرة فأنت تقوم بتحضير وجبتين فقط و لا تحمل هَم الأكل طوال اليوم .

ثالثا:-يزيد من فاعلية عقلك و إيجابيتك و يقلل من أصابتك بأمراض عديدة ك الزهايمر و اضطرابات الجهاز العصبي و الحالة النفسية و ذلك مثبت علميا .

على من يعانون مرض السكرى عدم البدء بهذا النظام دون أستشارة الطبيب المعالج .
من كان يعانى امراض سوء التغذية أو اى مرض مزمن علي استشارة الطبيب أيضا.