قصور الغدة الدرقية من أكثر الأمراض حدوثا و يحتار المعظم في مرفة أعراضها أو ق تذهب به الشكوك إلى أي مرض آخر بخلاف الغدة الدرقية .

قد يتزايد المرض لديك حين تتأخر فى الوصول للتشخيص المناسب لذلك أنصحك بقراءة تلك المقالة حتى تعرف أعراض قصور الغدة الدرقية ،أما الأمر المفاجئ هو تأثير هذا المرض على الحمل فقد يسبب الأجهاض أو انقطاع المشيمة تسمم الحمل و غيرها لذلك قومي بقراءة المقالة لمعرفة مدى تأثيرها على الحمل و كيفية التصرف .

  • أعراض قصور الغدة الدقية

تختلف الأعراض تبعا لاختلاف طبيعة المرض فقد تكون الغدة الدرقية إما:-

• متحجرة و متضخمة، ولكن لا تؤلم حين تضغط عليها.

• قد تكون متضخمة و مؤلمة، مع ملاحظة أن الألم يمتد إلى الفك أو الأذنين.

• قد تكون أيضا متضخمة، ولكن ليست مؤلمة.

• أحيانا التضخم يظهر على جانب واحد فقط، و يكون صلب مثل الحجر.

قد يكون لديك أيضا واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

• جفاف الجلد.

• معدل نبض بطيء (أقل من 60 نبضة في الدقيقة)

• تورم حول العينين.

• بحة في الصوت.

• بطء في ردود أفعالك.

• عدم الرغبة في تناول الطعام.

• الشعور بالتعب وعدم حيوية.

•حمى خفيفة.

• الإمساك.

•عدم تحمل الحرارة.

• سرعة ضربات القلب، عصبية طفيفة، القلق، وزيادة العرق.

• فقدان الوزن من 5 إلى 10 جنيه.

في بعض الحالات، وخاصة بعد الولادة إذا أصيبت الغدة الدرقية، قد لا تكون هناك أعراض.

  • أسباب حدوث المرض

تشمل الأسباب المحتملة لالتهاب الغدة الدرقية:

• مشاكل في الجهاز المناعي.

• الفيروسات.

• اضطرابات الحمى.

• بعض العقاقير، مثل الأميودارون، الإنترفيرون ألفا، بين ليوكين 2، أو الليثيوم.

في بعض الحالات من التهاب الغدة الدرقية، لا نستطيع العثور على سبب.

3 طرق العلاج
يعتمد نوع العلاج على نوع المرض بطبيعة الحال العلاجات الدوائية الآتية قد يصفها إليك الطبيب:-

• ليفوثيروكسين، لقصور الغدة الدرقية أو تضخم الغدة الدرقية الكبير

• مسكنات الألم والتهاب

• الكورتيكوستيرويدات، مثل بريدنيزون أو ديكساميثازون، للحد من الالتهاب في الحالات الشديدة

• بروبانولول، لفرط نشاط الغدة الدرقية

• هرمون الغدة الدرقية، لتحل محل هرمون الغدة الدرقية (في حالات قصور الغدة الدرقية)

• حاصرات بيتا قصيرة الأجل، لأعراض فرط نشاط الغدة الدرقية

•مضادات حيوية

الإجراءات الجراحية وغيرها

في حالات نادرة، إزالة جزئية من الغدة الدرقية قد تخفف الضغط.

  • يمكن أتباع طرق آخرى

العلاج بالإبر

الوخز بالإبر قد يساعد على تصحيح الاضطرابات الهرمونية ومعالجة أوجه القصور الكامنة والتجاوزات التي ينطوي عليها التهاب الغدة الدرقية.

التدليك

التدليك العلاجي قد يخفف التوتر ويزيد من الشعور بالرفاهية.
المتابعة

ويجوز لمقدم الرعاية الصحية الخاص بك أن يأمر بإجراء فحوص دم متكررة للتأكد من أن مستويات هرمون الغدة الدرقية تقع ضمن المعدل الطبيعي.

  • التغذية والمكملات الغذائية

الأطعمة التي يحتمل أن تقلل من نشاط الغدة الدرقية هي البروكلي، الملفوف ، القرنبيط، واللفت، والسبانخ، وفول الصويا، والفاصوليا والخضار و الخردل. قد تساعد هذه الأطعمة إذا الغدة الدرقية الخاص بك هو الإفراط في نشاط (فرط نشاط الغدة الدرقية). إذا كان غير نشط، اسأل طبيبك إذا كنت يجب تجنب هذه الأطعمة.

الطبخ ينشط بعض من آثار خفض الغدة الدرقية. توخي الحذر لأن الأشخاص الذين يعانون من التهاب الغدة الدرقية يمكن أن تتحول من فرط نشاط الغدة الدرقية إلى قصور الغدة الدرقية بسرعة كبيرة.

تجنب الأطعمة المكررة والسكر ومنتجات الألبان والقمح والكافيين والكحول.

تجنب الأحماض الذهنية الأساسية، وجدت في زيت بذور الكتان، زيت السمك، وزيت الثور، هي مضادة للالتهابات. يمكن أن تزيد من خطر النزيف، خاصة إذا كنت تأخذ أيضا مخففات الدم، مثل الوارفارين (الكومادين)، كلوبيدوغريل (بلافيكس)، أو الأسبرين.

احرص على تناول فيتامين س؛ فيتامين A؛ B، مع الفيتامينات B2 (الريبوفلافين)، B3 (النياسين)، و B6 (البيريدوكسين). والسيلينيوم، وفيتامين E، والزنك فهي لازمة لإنتاج هرمون الغدة الدرقية العادي.

احرص أيضا على تناول أغذية غنية بفيتامين (د)فهو مهم للحماية من التهاب الغدة الدرقية. وتشير بعض الدراسات إلى أن نقص فيتامين (د) يزيد من خطر الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية. تحدث مع طبيبك.

إذا تناولت دواء هرمون الغدة الدرقية، تحدث مع طبيبك قبل تناول فول الصويا. بعض الأدلة تشير إلى أن فول الصويا قد يجعل من الصعب على امتصاص هرمون الغدة الدرقية.

قد يتداخل الحديد أيضا مع امتصاص هرمون الغدة الدرقية.

قد يوصي طبيبك أيضا المكملات الغذائية المحددة لفرط نشاط الغدة الدرقية أو حالة قصور الغدة الدرقية.

الأعشاب هي وسيلة لتعزيز أنظمة الجسم. كما هو الحال مع أي علاج.

يمكنك استخدام الأعشاب كمستخلصات مجففة (كبسولات، مساحيق، أو شاي).

تحدث مع طبيبك قبل تناول أعشاب التهاب الغدة الدرقية، خاصة إذا كنت تتناول أيضا وصفة طبية.

يجب عليك مراقبة بعناية أي علاج لخفض أو رفع وظيفة الغدة الدرقية لأن الغدة الدرقية قد تحول من فرط نشاط الغدة الدرقية إلى قصور الغدة الدرقية بسرعة كبيرة.

  • قم بأختبار قصور الغدة الدرقية

من المهم مشاهدة علامات المرض حتى يمكن علاجه على وجه السرعة. هذه العلامات قد يكون من السهل أن لا تلاحظ، لذلك الاختبار هو فكرة جيدة ل:

• كبار السن، وخاصة النساء الأكبر سنا من 60 عاما.

• الناس الذين لديهم تاريخ عائلي من مشاكل الغدة الدرقية.

• الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي ومرض السكري.

• النساء الحوامل.

  • الحمل و قصور الغدة الدرقية

اضطرابات الغدة الدرقية هي واحدة من اضطرابات الغدد الصماء الأكثر شيوعا في النساء الحوامل. حتى نقص هرمون الغدة الدرقية المعتدل يمكن أن يسبب مشاكل مع الجنين، لذلك الطبيب سوف يهتم بمشاهدة مستويات الهرمونات لديك طوال فترة الحمل.

حتى أن الحمل نادر الحدوث لأن معظم النساء اللائي يعاني من قصور الغدة الدرقية غير المعالج يؤثر على حدوث عملية التبويض و الأخصاب لديهن بشكل منتظم، الأمر الذي يجعل من الصعب عليهن الحمل.

قصور الغدة الدرقية غير المشخصة أثناء الحمل يزيد من فرصة الأجهاض أو تأخر النمو للجنين. كما أنه يزيد من احتمال أن الأم قد تواجه مضاعفات الحمل مثل فقر الدم، تسمم الحمل، وانقطاع المشيمة.

ربما النسبة الأكبر من النساء الذين سيكون لديهم قصور الغدة الدرقية أثناء الحمل سيتوجب عليهم حاليا استبدال هرمون الغدة الدرقية. الجرعة المثالية لاستبدال هرمون الغدة الدرقية (على سبيل المثال، ليفوثيروكسين [سينثرويد، ليفوكسيل، ليفوثرويد، ونيثرويد]) قد ترتفع بنسبة الهرمون إلى 25٪ إلى 50٪ أثناء فترة الحمل.

من المهم أن يكون هناك فحص منتظم لمستويات الدم بمجرد تأكيد الحمل. خاصة خلال الأسابيع ال 20 الأولى من الحمل للتأكد من أن المرأة تأخذ جرعة الدواء الصحيح. فمن المستحسن أن يتم تعديل جرعة ليفوثيروكسين للحفاظ على مستوى الهرمون خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

عادة ما تختفي الزيادة في هرمون الغدة الدرقية اللازمة أثناء الحمل بعد الولادة من الطفل ويمكن استئناف جرعة ما قبل الحمل من ليفوثيروكسين مباشرة بعد الولادة.

لهذا ننصح الحامل بإجراء أحتبار قصور الغدة الدرقية و متابعة مستوى الهرمونات التي تفرزها و عرضها على طبيبك الخاص لتجنب أي من المشاكل التي سبق ذكرها .

  • نصائــــح

. إذا لم يتم علاج قصور الغدة الدرقية، فإنها ترفع مستويات الكولسترول لذلك لا تهمل أمر العلاج و اتبع تعليمات الطبيب .
عادة ما يصف الأطباء حبوب منع الحمل لعلاج قصور الغدة الدرقية. معظم الناس تبدأ في الشعور على نحو أفضل في أسبوع أو اثنين. من المحتمل أن تختفي الأعراض خلال بضعة أشهر. ولكن سوف تحتاج على الأرجح للحفاظ على تناول حبوب منع الحمل من الآن فصاعدا.
من المهم تناول الدواء بالطريقة التي يخبرك بها الطبيب. سوف تحتاج أيضا إلى رؤية الطبيب لزيارات المتابعة للتأكد من أن لديك الجرعة المناسبة. الحصول على الكثير أو القليل جدا من هرمون الغدة الدرقية يمكن أن يسبب مشاكل.
إذا كان لديك قصور الغدة الدرقية الخفيف، قد لا تحتاج إلى العلاج الآن. ولكنك يجب متابعتها عن كثب للحصول على دلائل تشير إلى أنها تزداد سوءا.