مرض نقص الانتباه و فرط النشاط هو أحدى أمراض الصحة النفسية المعقدة التي يمكن أن تؤثر على نجاح طفلك في المدرسة وكذلك علاقاتهم مع المجتمع المحيط بهم. تتفاوت أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ومن الصعب أحيانا التعرف عليها.

فإليك في تلك المقالة كيف تكتشفي إن طفلك يعاني من مرض فرط الحركة و نقص الانتباه و طريقة التعامل معاه لحين الذهاب للدكتور .

  • أعراض المرض الشائعة

العديد من الأعراض الفردية يمكن أن تحدث لأي طفل سواء كان لديه المرض أم لا. لذلك، لتشخیص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، سیحتاج طبیب طفلك إلی تقییمه باستخدام عدة معاییر.

يتم تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بشكل عام لدى الأطفال في سن المراهقة و لكن هناك مجموعة أعراض تظهر في سن الطفولة، حيث يبلغ متوسط ​​عمر التشخيص 7 سنوات.

هنا 13 علامة شائعة من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال. و هي كالآتي:

1. السلوك الذي يركز على الذات

علامة شائعة على المريض هي عدم القدرة على التعرف على احتياجات ورغبات الآخرين. هذا يمكن أن يؤدي إلى العلامات الاثنين المقبلين.

2. المقاطعة

قد يؤدي السلوك المرتكز على الذات إلى مقاطعة الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لغيره أثناء التحدث أو الدخول ألعاب هو ليس جزءا منها.

3. مشكلة الانتظار لدورهم

الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه قد يواجهون صعوبة في انتظار دورهم أثناء أنشطة الفصول الدراسية أو عند اللعب مع الأطفال الآخرين.

4. الاضطرابات العاطفية

قد يواجه الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه صعوبة في الحفاظ على مشاعره. أي يمكن أن يفرغوا ما بداخلهم من غضب في أوقات غير مناسبة. قد يكون لدى الأطفال الأصغر سنا نوبات غضب.

5. التململ

الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه غالبا ما لا يستطيعون الجلوس. قد يحاولون القيام أو الدوران حول أنفسهم أو الركوض ، يلجئون إلى التململ في كرسيهم إذا اضطر إلى الجلوس.

6. مشاكل اللعب بهدوء

هناك صعوبة في الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في اللعب بهدوء أو الانخراط بهدوء في الأنشطة الترفيهية.

7 – المهام غير المنجزة

قد يظهر الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه اهتمامه بالكثير من الأشياء المختلفة، ولكن قد يكون لديهم مشاكل في الانتهاء منها. على سبيل المثال، قد يبدأ المشاريع أو الأعمال المنزلية أو الواجبات المنزلية، ولكن يهم بالانتقال إلى الشيء التالي الذي يجذب انتباهه قبل الانتهاء من مشروعه الأول.

8 – الافتقار إلى التركيز

قد يعاني الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من صعوبة الانتباه، حتى عندما يتحدث شخص ما إليهم مباشرة. يقولون إنهم سمعوك، لكنهم لن يتمكنوا من تكرار ما قلته للتو.

9. تجنب المهام التي تحتاج إلى جهد عقلي موسع

هذا النقص في التركيز نفسه يمكن أن يسبب الطفل لتجنب الأنشطة التي تتطلب جهدا عقليا مستمرا، مثل أنهم يتجنبون المحاولة لجذب الاهتمام في الصف كغيرهم من الأطفال أو أداء الواجبات المنزلية.

10- الأخطاء

الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يمكن أن يكون لديهم صعوبة في أتباع التعليمات التي تتطلب التخطيط أو تنفيذ الخطة. وهذا يمكن أن يؤدي بعد ذلك إلى أخطاء الإهمال، لكنه لا يشير إلى الكسل أو عدم وجود الذكاء.

11. أحلام اليقظة

الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ليسوا دائما هائجين و صاخبين . فهناك علامة أخرى عن المرض هو أن الطفل يكون أكثر هدوءا وأقل مشاركة من الأطفال الآخرين.

قد يحدق الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في الفضاء،و يتوه في أحلام اليقظة، ويتجاهل ما يدور حوله.

12. صعوبة الانتظام

قد يواجه الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه صعوبة في تتبع المهام والأنشطة. وقد يتسبب ذلك في حدوث مشاكل في المدرسة، إذ قد يجدون صعوبة في إعطاء الأولوية للواجبات المنزلية والمشاريع المدرسية وغيرها من المهام.

13. النسيان

الأطفال الذين يعانون من المرض يُلاحظ عندهم النسيان في الأنشطة اليومية. قد ينسى الطفل القيام بالأعمال المنزلية أو واجباتهم المنزلية. يفقد أيضا الطفل الأشياء مثل لعبه في كثير من الأحيان.

14. الأعراض توجد متعددة

سوف يظهر على الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أكثر من عرض في شكل دائم و يلاحظ في أكثر من مجال على سبيل المثال، قد تلاحظ عليه عدم التركيز في المدرسة والمنزل.

  • تأكد من صحة تشخيصك

من الممكن أن تشخص خطأ الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لأن معظم الأطفال الصغار سيعرضون أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه التالية في أوقات مختلفة:

قلة تركيز
الطاقة المفرطة
الاندفاع
في بعض الأحيان من السهل على الآباء والأمهات وحتى المعلمين الوقوع في خطأ التشخيص لمشاكل أخرى. فمثلا الأطفال الصغار الذين يجلسون بهدوء في مرحلة ما قبل المدرسة قد لا يجذبون الاهتمام في الواقع .أو اعتقاد الأطفال الذين يعانون من فرط النشاط قد يكون لديهم مشاكل تأديبية فقط كل هذا يؤدي إلى خطأ في التشخيص ..

  • ما يجب عليك فعله

ضع روتينا لطفلك:
نظّم روتين لطفلك و احرص على تطبيقه كل يوم. قم بوضع طقوس حول وجبات الطعام، والواجبات المنزلية، وقت اللعب، ووقت النوم.ضع له المهام اليومية البسيطة، مثل تجهيز طفلك ملابسه لليوم التالي، يمكن أن توفر له تلك التغيرات البسيطة بنية أساسية.

قسم المهام الكبيرة إلى أخرى صغيرة:
حاول استخدام تقويم حائط كبير للمساعدة في تذكير الطفل بواجباته. يمكن لاستخدام الألوان في الواجبات المدرسية وتقسيم الواجبات المنزلية أن يحافظ على انشغال طفلك بالمهام دون الشعور بالقهر أو الإجبار. حتى الروتين الصباحي يجب تقسيمها إلى مهام منفصلة.

تبسيط وتنظيم حياة طفلك
خلق مساحة خاصة، هادئة لطفلك للقراءة، والواجبات المنزلية، واتخاذ استراحة من الفوضى من الحياة اليومية. إبقاء منزلك أنيق ومنظم بحيث يعرف طفلك أين يذهب كل شيء. وهذا يساعد على تقليل الانحرافات غير الضرورية.

الحد من الانحرافات
الأطفال الذين يعانون من هذا الاضطراب يسهل أصابتهم بالانحرافات. التلفزيون، وألعاب الفيديو، والكمبيوتر تشجع السلوك الاندفاع وينبغي تنظيمها. من خلال خفض الوقت المخصص للالكترونيات وزيادة الوقت المخصص للقيام بأنشطة مثيرة للاهتمام خارج المنزل، وهكذا طفلك سيكون له منفذ للطاقة المختزنة لديه.

شجع على ممارسة الرياضة
يحرق النشاط البدني الطاقة الزائدة بطرق صحية. كما أنه يساعد الطفل التركيز اهتمامهم على حركات محددة. وهذا قد يقلل من الاندفاع. قد تساعد التمارين أيضا على تحسين التركيز، وتقليل خطر الاكتئاب والقلق، وتحفيز الدماغ بطرق صحية.

العديد من الرياضيين المحترفين لديهم اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. ويعتقد الخبراء أن ألعاب القوى يمكن أن تساعد الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عن طريق إيجاد وسيلة بناءة لتركيز العاطفة، والاهتمام، والطاقة.

تنظيم أنماط النوم
قد يكون وقت النوم صعبا بشكل خاص على الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. قلة النوم تفاقم عدم الانتباه، فرط النشاط، والتهور. مساعدة طفلك على الحصول على نوم أفضل هو المهم. لمساعدتهم على الحصول على راحة أفضل قُم بالقضاء على المنشطات التي يتناولها في يومه مثل السكر والكافيين، وتقليل وقت التلفزيون ، ضع أيضا طقوس النوم ليعم المنزل جو هادئ يساعده على نوم سليم.

شجع التفكير الصاخب
الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه قد يفتقرون إلى ضبط النفس. وهذا يجعلهم يتكلمون ويتصرفون قبل التفكير. اطلب من طفلك أن يشرح أفكاره وتفسيراته عندما تنشأ لديه الرغبة في التصرف. من المهم أن نفهم عملية التفكير لطفلك من أجل مساعدته أو كبح السلوكيات الاندفاعية.

تعزيز وقت الانتظار
هناك طريقة أخرى للسيطرة على الدافع للتحدث قبل التفكير هو تعليم طفلك كيفية التوقف لحظة قبل الحديث أو الرد. يمكنك أيضا طرح استجابات أكثر عمقا لطفلك من خلال مساعدة طفلك مع الواجبات المنزلية وطرح الأسئلة التفاعلية حول برنامج تلفزيوني مفضل أو كتاب فحين يجدك تصدر استجابات هادئة عاقلة عن أي سؤال فيمكن أن يبدل استجاباته العنيفة بتلك الاستجابات الهادئة التي أظهرتها له.

آمن بطفلك
من المحتمل أن طفلك لا يدرك الإجهاد الذي يمكن أن تسببه حالتهم. من المهم أن تظل إيجابي ومشجع. قم بالثناء على سلوك طفلك الجيد حتى يعرفون متى تم القيام بشيء صحيح. قد يكون طفلك يعاني من المرض الآن، ولكنه لن يدوم إلى الأبد. لذا يجب أن يكون لديك ثقة في طفلك وتكون إيجابي حول مستقبلهم.

  • نصائح للوالدين

البحث عن المشورة الفردية
لا يمكنك أن تفعل كل شيء. يحتاج طفلك إلى تشجيعك، ولكنه يحتاج أيضا إلى مساعدة مهنية. العثور على المعالج للعمل مع طفلك وتوفير منفذ آخر بالنسبة لهم. لا تخافوا من طلب المساعدة إذا كنت في حاجة إليها. أحيانا يركز العديد من الآباء على أطفالهم لكن يتجاهلون احتياجاتهم العقلية. يمكن أن يساعدك المعالج على إدارة الإجهاد والقلق وكذلك معالجة طفلك.

أخذ فواصل
لا يمكنك أن تكون داعمة 100 في المائة من الوقت. فمن الطبيعي أن تصبح مضغوط أو محبطة مع نفسك أو طفلك. كما أن طفلك سوف تحتاج إلى أخذ فواصل أثناء الدراسة، ستحتاج فواصل الخاصة بك كذلك. لذلك فإن جدولة الوقت شئ مهم لأي من الوالدين. على سبيل المثال إذا توفرت الظروف يمكن النظر في استئجار جليسة الأطفال. وأيضا تشمل خيارات الراحة الجيدة:

الذهاب للمشي
ذاهب للصالة الرياضية
أخذ حمام الاسترخاء
هدئ نفسك
لا يمكنك مساعدة طفل مصاب بهذا المرض إذا كنت أنت نفسك لا تتحكم بانفعلاتك و تصرفاتك . فمن الطبيعي أن يحاكي الأطفال السلوكيات التي يرونها من حولهم، لذلك إذا كنت لا تزال تفشل في السيطرة علي نفسك ، لا يمكنك مساعدة طفلك على أن يفعل الشيء نفسه.لذا خذ الوقت للتنفس، والاسترخاء، وجمع أفكارك قبل محاولة تهدئة طفلك. كن أنت أكثر هدوءًا ، وطفلك سوف يصبح كذلك.

لا تقلق من الأشياء الصغيرة
كن مستعدا لتقديم بعض التنازلات مع طفلك. إذا كان طفلك قد أنجز اثنين من الأعمال الثلاثة التي عينتها له، يجب عندها أن تكون مرن مع المهمة الثالثة، غير مكتملة. ذلك لأنها عملية تعلم وحتى الخطوات الصغيرة تحدث فرق و تأخذ جهد.

لا تغضب و تفقد الأمل
تذكر أن سلوك طفلك ناجم عن اضطراب. قد لا يكون اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه مرئيا في الخارج، ولكنه إعاقة ويجب التعامل معه على هذا النحو. عندما تبدأ في الشعور بالغضب أو الإحباط، تذكر أن طفلك لا يمكن “الخروج من ذلك الشعور فهو دائما يشعر بذلك ” .

لا تكون سالبي.

لا تدع لطفلك أو لمرض فرط الحركة السيطرة:
تذكر أنك الوالد، وفي نهاية المطاف، يمكنك وضع قواعد السلوك المقبول في منزلك. عليك التحلي بالصبر والرعاية، ولكن لا تسمح لنفسك بأن تخاف أو تتوتر من خلال سلوكيات طفلك.

  • خيارات العلاج

وتتراوح العلاجات من التدخل السلوكي إلى الدواء بوصفة طبية. في كثير من الحالات، الدواء وحده هو علاج فعال ل مرض فرط الحركة . غير أن المعهد الوطني للصحة العقلية يشير إلى أن إدراج خيارات أخرى أمر هام. تابع القراءة للتعرف على الخيارات المتاحة اليوم لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

اولا : الأدوية المنشطة وغير المنشطة

الدواء غالبا ما يكون جزءا هاما من العلاج للطفل مع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. ومع ذلك، قد يكون من الصعب اتخاذ قرار بصفتك أحد الوالدين.

لاتخاذ أفضل خيار، يجب عليك أنت وطبيب طفلك العمل معا لتقرير ما إذا كان الدواء هو خيار جيد. إذا كان الأمر كذلك، اسأل الطبيب ما إذا كان طفلك يحتاج إلى الدواء خلال ساعات الدوام المدرسي فقط، أو في المساء وعطلة نهاية الأسبوع أيضا. يجب عليك والطبيب أيضا تحديد أي أنواع الدواء قد تكون أفضل. النوعان الرئيسيان من الأدوية هي المنشطات و غير المنشطات.
منبهات الجهاز العصبي المركزي
منشطات الجهاز العصبي المركزي هي الفئة الأكثر شيوعا من الأدوية المستخدمة. هذه الأدوية تعمل عن طريق زيادة كميات المواد الكيميائية التي تسمى الدوبامين والنورادرينالين. فتحسن تركيز طفلك وتساعده على التركيز بشكل أفضل.

وتشمل المنشطات المستخدمة لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ما يلي:

المنشطات القائمة على الأمفيتامين (أديرال، ديكسيدرين، ديكستروستات)
ديكستروميثامفيتامين (ديسوكسين)
ديكستروميثيلفينيدات (فوكالين)
ميثيلفينيدات (كونسيرتا، دايترانا، ميتادات، ريتالين)

2.الأدوية غير المنشطة

قد یأخذ طبیب طفلك بعین الاعتبار الأدویة غیر المقلدة عندما لا تعمل المنشطات أو إن تسببت في آثار جانبیة حين یجد طفلك صعوبة في التعامل معھا.

بعض الأدوية غير المنشطة تعمل عن طريق زيادة الانتباه والذاكرة. وتشمل هذه العلاجات غير المنشطة:

أتوموكسيتين (ستراتيرا)
مضادات الاكتئاب مثل نورتريبتيلين (باميلور)

  • الآثار الجانبية للأدوية السابقة

الآثار الجانبية الأكثر شيوعا من المنشطات و غير المنشطات متشابهة جدا، على الرغم من أنها تميل إلى أن تكون أقوى للمنشطات. ويمكن أن تشمل هذه الآثار الجانبية:

صداع الرأس
صعوبة في النوم
اضطراب المعدة
الهلع
التهيج
فقدان الوزن
جفاف الفم
الآثار الجانبية الأكثر خطورة من هذه الأنواع وهي نادرة الحدوث للمنشطات، والآثار الجانبية الخطيرة في الأطفال يمكن أن تشمل:

الهلوسة (رؤية أو سماع الأشياء التي ليست هناك)
زيادة ضغط الدم
رد فعل تحسسي
أفكار أو أعمال انتحارية
بالنسبة للمضادات الحيوية، يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الخطيرة لدى الأطفال ما يلي:

النوبات
أفكار أو أعمال انتحارية

  • العلاج النفسي

العلاج النفسي يمكن أن يكون مفيدا في الحصول على طريقة لإفصاح طفلك عن مشاعره .

يمكن أن يسبب اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى طفلك مشاكل مع الأقران ، العلاج النفسي يمكن أن يساعد الأطفال على التعامل بشكل أفضل مع هذه العلاقات.

في العلاج النفسي، قد يكون الطفل أيضا قادرا على استكشاف أنماط سلوكهم وتعلم كيفية اتخاذ خيارات جيدة في المستقبل.

العلاج الأسري يمكن أن يكون وسيلة رائعة للمساعدة في معرفة أفضل السبل للتعامل مع السلوكيات التخريبية.

  • العلاج السلوكي

الهدف من العلاج السلوكي هو تعليم الطفل كيفية مراقبة سلوكياتهم ومن ثم تغيير تلك السلوكيات بشكل مناسب.

أنت وطفلك، وربما معلم الطفل، سوف تعملوا معا. سوف تضع استراتيجيات لكيفية تصرف طفلك استجابة لحالات معينة. وغالبا ما تشمل هذه الاستراتيجيات على نوع من ردود الفعل المباشرة لمساعدة الطفل على تعلم السلوكيات المناسبة.

على سبيل المثال، يمكن وضع نظام مكافأة رمزية لدعم السلوكيات الإيجابية.

  • التدريب على المهارات الاجتماعية

قد يكون التدريب على المهارات الاجتماعية مفيدا في بعض الأحيان إذا أظهر الطفل قضايا خطيرة تتعامل مع البيئات الاجتماعية.

كما هو الحال مع العلاج السلوكي ، والهدف من التدريب على المهارات الاجتماعية هو تعليم الطفل سلوكيات جديدة وأكثر ملائمة. هذا يساعد الطفل المريض اللعب والعمل بشكل أفضل مع الآخرين. قد يحاول المعالج معالجة سلوكيات مثل:

انتظار دورهم
تقاسم اللعب
طلب المساعدة
التعامل مع الإغاظة

  • مجموعات الدعم المشترك

مجموعات الدعم هي مهمة لمساعدة الآباء والأمهات الذين لديهم أطفال يعانون من مرض فرط الحركة عن طريق التواصل مع الآخرين فيحدث تبادل الخبرات والمخاوف المماثلة. وعادة ما تجتمع مجموعات الدعم بانتظام للسماح ببناء العلاقات وشبكات الدعم. معرفة أنك لست وحدك في التعامل مع المرض يمكن أن يكون تخفيفا كبيرا لكثير من الآباء والأمهات.

يمكن أن تكون مجموعات الدعم أيضا مصدرا كبيرا للأفكار والاستراتيجيات للتعامل مع طفلك، وخاصة إذا تم تشخيص طفلك مؤخرا. اسأل طبيبك عن كيفية العثور على مجموعات الدعم في منطقتك.

  • تدريب مهارات الأبوة و الأمومة

التدريب على مهارات الأبوة والأمومة يمنحك أدوات وتقنيات لفهم وإدارة سلوكيات طفلك. قد تشمل بعض التقنيات ما يلي:

المكافآت الفورية: حاول استخدام نظام النقاط أو غيرها من وسائل المكافآت الفورية للسلوك الجيد أو العمل.

مهلات: استخدام مهلة عندما يصبح طفلك جامح جدا أو خارج نطاق السيطرة، وبالنسبة لبعض الأطفال، فإن الانسحاب من الوضع المزعج لهم أن يساعدهم على تعلم كيفية التعامل بشكل أكثر ملائمة في المرة القادمة التي تأتي فيها حالة مماثلة.

معا: البحث عن الوقت معا كل أسبوع لتبادل نشاط ممتعة أو الاسترخاء. خلال هذا الوقت معا، يمكنك البحث عن فرص للإشارة إلى ما يفعله طفلك جيدا والثناء على قوتها وقدراتها.

السعي لتحقيق النجاح: هيكل الحالات بطريقة تسمح لطفلك أن يجد النجاح. على سبيل المثال، قد تسمح لهم أن يكون واحد أو اثنين من زملائه في وقت واحد حتى أنها لا تحصل على المبالغة.

إدارة الإجهاد: استخدام أساليب مثل التأمل، وتقنيات الاسترخاء، وممارسة الرياضة للمساعدة في إدارة الإجهاد.

  • التدخلات السلوكية للمنزل والمدرسة

واحدة من أكبر المخاوف لأولياء أمور الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هو نجاح طفلهم في المدرسة. والكثير من هذا النجاح يعتمد على كيف يجري تنظيمها هو المهارة التي يحتاج إليها العديد من الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه و يمكن فعل ذلك مع خطوات بسيطة مثل الآتي:-

إنشاء جدول زمني
تعيين نفس الروتين كل يوم. في محاولة للتأكد من أن الاستيقاظ، النوم، والواجبات المنزلية، وحتى اللعب تتم في أوقات ثابتة.

أضف الجدول الزمني في مكان مرئي. إذا كان يجب إجراء تغيير،اجعله في أقرب وقت ممكن.

تنظيم العناصر اليومية
تأكد من أن الملابس، وحقائب الظهر، واللوازم المدرسية، واللعب كلها لها بنود مخصصة، وتتبع ملحوظ بشكل واضح.

شدد على أهمية كتابة الواجبات وإحضار أي شيء ضروري لإنجاز الواجبات المنزلية.
اسأل عن استخدام جهاز كمبيوتر في الفصل الدراسي
بالنسبة لبعض الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، تشكل الكتابة اليدوية عقبة أخرى أمام النجاح. إذا لزم الأمر، معرفة ما إذا كان المعلم سوف تسمح لاستخدام الكمبيوتر في الفصول الدراسية.

ملاحظة هامة :-الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه غالبا ما يتلقون انتقادات من شخصيات المجتمع المحيط . ثم يبدأون في تصديق ما يقال من انتقادات . إذا كانوا يحصلون على ردود فعل سلبية فقط دون أن يسمعوا أي شيء إيجابي عن أنفسهم، فإنها سوف تبدأ في التفكير في أنفسهم على أنها سيئة.

  • تحدث مع طبيبك

العلاج الفعال ل مرض فرط الحركة و نقص الانتباه غالبا ما يتضمن عدة نهج. ويمكن أن تشمل هذه الأدوية والعلاج واحد أو أكثر من أنواع العلاج، فضلا عن التدابير السلوكية التي يمكنك وضعها موضع التنفيذ . الحصول على العلاج المناسب الذي يمكن أن يساعد طفلك على إدارة أعراض المرض ويجعله يشعر على نحو أفضل عن أنفسهم.

لمعرفة المزيد عن العلاج الذي قد يعمل بشكل أفضل لطفلك، تحدث مع طبيب طفلك. فأنت وحدك غير قادر على التعامل مع هذا المرض .

  • نصائــــح

لتعزيز الثقة بالنفس لدى طفلك وتعزيز السلوك المناسب، استخدم التعزيز الإيجابي. إذا كان طفلك يتبع القواعد ويتصرف بشكل جيد، إعطاء المكافآت الصغيرة والثناء. هذا يتيح لهم معرفة ما السلوك الذي تفضله، في حين السماح لهم معرفة أنها يمكن أن تكون جيدة.