كل الاطفال بيجيلهم سن ويبدؤا يفكروا في حاجات كتير زي ازاي الدنيا اتخلقت ؟ او ازاي انا جيت الدنيا ؟ ازاي ماما هتجيب بيبي جديد ؟ واسئلة كتير جدا من نفس النوع ودي مرحلة طبيعية جدا بيمر بيها اي طفل عشان يبدا يفهم ويستوعب الدنيا حواليه لكن المشكلة ان الاهل لما بيتسالوا اسئلة زي دي بيبقوا محرجين وياما مبيجاوبوش علي السؤال او بيزعقوا للطفل او بيجاوبوا اجابة مش سلمية في المقال ده هنقولك ازاي تجاوب علي اسئلة طفلك المحرجة ؟

اول خطوة عشان الطفل يقدر يقولك علي كل اللي بيفكر فيه هي انك تبقي هادي ومتتريقش علي اسئلته او كلامه وتسمعه بتركيز ، متقابلش اسئلة طفلك المحرجه بالزعيق او ان تحاول تغيير الموضوع مع لومه وتوبيخه من غير ما يعرف الطفل هو عمل ايه غلط عشان كل ده يحصل ؟ومن غير ما يعرف اجابة لأسئلته ، فكل اسئلة الطفل منطقية وكلها لازمة لنمو عقله فحاول تحافظ علي هدوئك وتفكر ازاي تبسطله الاجابة عشان يفهمها .

اياك وتجاهل اسئلة طفلك سواء بتخطي السؤال او محاولة الدخول في موضوع تاني بغرض عدم الاجابة علي السؤال ده يعتبر غلط كبير في حق الطفل لانه بيمنع او بيوقف التفكير المنطقي عنده وبيقلل استكشافه للبيئة والحياة وبالتالي بيبطئ عملية نمو عقولهم او ذكائهم .

الطفل عن طريق الاسئلة بيحاول يوصل للحقيقة يستكشف ويستوعب العالم من حوليه ، لان الطفل عنده خيال واسع بيطرح اسئلة لا حصر لها ، وتنمية خياله عن طريق اجابة اسالته بينمي الذكاء عندهم والتفكر في الكون والحقائق ، الاطفال عاملين زي العلماء بيحاولوا يوجدوا اسئلة لكل اللي بيخطر ببالهم عن الكون والانسان وعن كل شئ .
لو سالك سؤال زي ليه الراجل ده ابيض والراجل ده اسود بسطله المعلومه ان كل شئ في الكون خلق مختلف عن الاخر وان كلنا زي دايرة بنكمل بعض مينفعش كل حاجة تكون شبهه التانيه عشان كل حاجه اختلافها عن التاني بيكملها وان لو كلنا شبهه بعض مش هنقدر نعيش ، لان اختلاف الوانا وثقافتنا وعادتنا بيخلينا مناكلش كلنا نوع اكل واحد فمنلاقيش اكل او مبيخلناش نتستخدم نفس الاشياء وهكذا اضرله امثلة علي حاجات كتير و حاول تبسط المعلومه له علي قد ما تقدر .

مش لازم الطفل دايما هو اللي يبادر ويسال ، ممكن انت تبادر وتفتح نقاش في اي مناسبه ليها علاقة بالموضوع وتتكلموا مع بعض بشكل ودي وفيه شرح مبسط للموضوعات اللي بتيجي في دماغه ، سواء كان السؤال خاص باللذات الالهيه او ازاي الاطفال بيجوا او ازاي بيتخلقوا الخ ..

الطريقة دي هتوطت العلاقات ما بينكوا وهيتعلم الطفل انو يسال الوالدين علي اي سؤال يخطر علي ذهنه ومتاكد انك هتجاوبه اجابات موثوق فيها علي عكس لو كنت بتمتنع عن الاجابه هيخليه يحاول يدور علي الاجابة من مصدر تاني سواء صحابه في المدرسه اول ما يكبر او من اي مصدر يلاقي فيه الاجابات حتي لو كانت لاجابات مصدرها غير موثوق فيه ،او اجابات غلط من الاساس او فيها بعض المعلومات المغلوطه ، فاجابتك علي طفل وفتح نقاشات دايما معاه هي افضل شئ ليه .

لو سالك سؤال زي ليه فلان توفي ؟ ممكن تقوله ان ربنا مدي لكل حد عمر او فتره او وقت بيعيشه وبعد كده ربنا بياخدنا عنده عشان نروح مكان احسن زي الجنه فيها كل حاجه بنحبها ..الخ

ثقافتنا الشرقيه بتشجع علي الخجل بين الاهل واولادهم او عدم الاجابة من لاساس او الصراحه ما بينهم ، واختلاق قصص ملهاش اساس من الصحة ، حاولي تشرح له الحقيقة عن طريق بعض القصص اقرب ما يكون الي الواقع بشكل مبسط ، مناسب لسنه فطفل السنتين بيختلف استيعابه عن طفل ال 4 سنوات وهكذا ، كل ما يزيد سنه ويقدر يستوعب اكتر حاولي تديله معلومات اكتر واكثر تفصيليا .

لو سالك سؤال عن الاختلافات الجسديه بين البنت والولد ،جاوبي عليه ان ربنا خلق كل حد مننا ليه وظيفه مختلفه او دور مختلف في الحياة ، واديله امثله علي اختلافات بين اي شيئين جماد وان في اختلافات ما بينهم عشان في اختلاف في استخدامهم ووظيفيتهم وقوليله كذلك الانسان في اختلاف في شكله بين الولد والبنت عشان في اختلاف في ادوارهم ووظيفتهم .

شجعي دايما الطفل انو يتكلم معاكي و يسالك بكل حاجه بيفكر فيها اخلقي جو صحوبيه ما بينكوا وحاول تكسري اي مسافة او حاجز ما بينكوا وتسمعيه وتستوعبي كل اللي بيقوله لان لو ده محصلش ما بينكوا هيخلق فجوة طول العمر وعدم وجود مساحة للكلام ما بينكوا .