ازاي تتحكم في عصبيتك

الدوخة شيء مر على معظمنا في مرحلة ما في حياتنا. فهو إما شعور بأن رأسك خفيف، أو الشعور بعدم الثبات أو فقدان التوازن ويمكن أن يسبب الإغماء.

الدوخة ليست مرضا بل هى عرض لمرض آخر فدائما نريد معرفة سبب الدوخة و علاجها مثل انخفاض ضغط الدم وأمراض عضلة القلب والاضطرابات العصبية وفقر الدم والحساسية ونقص السكر في الدم وطنين الأذن والتهابات الأذن والسكتة الدماغية واضطرابات الرؤية والصداع النصفي و إصابات الرأس.

ويمكن أيضا أن يكون الشعور بالدوخة بسبب الجفاف،أو دوار الحركة، والإجهاد، والتغيرات الهرمونية في الجسم، وتأثير جانبي من الأدوية .قد تترافق الدوخة مع أعراض مثل الشعور الزائف بالحركة، وتغيرات في الرؤية والصداع، وبطء أو عدم انتظام النبض.

أحيانا يسبب طنين الأذن الدوخة أيضا ً،و وجود ألم في الصدر، الضعف، الغثيان، القيء، الشحوب، أو فقدان الوعي كلها تؤدى للشعور بالدوخة.

إذا كانت الدوخة الخاصة بك ليست متكررة جدا، يمكنك محاولة بعض العلاجات المنزلية الطبيعية لرعاية المشكلة. ومع ذلك، إذا استمرت الأعراض أو حدثت بشكل متكرر، استشر الطبيب للتشخيص والعلاج المناسبين. و سنأتي لك فى تلك المقالة بأسباب الدوخة و علاجها فى المنزل و سنرشدك إلى الوقت الذى تحتاج فيه إلي زيارة الطبيب لذلك انصحك بقراءة المقالة و قم بالتواصل معنا لأي استفسار .

فى البداية هناك بعض النصائح ليك حين تمر بنوبة الدوخة يجب الألتزام بها و هي:-

تجنّب التحرّك المفاجئ. استخدام العكّاز، أو أي شيء للمساعدة على المشي عند اللزوم.

التوقّف عن القيادة أو عن العمل بالآليّات الثقيلة عند الشعور بالدوخة.

عدم شرب المنبّهات، أو الكحوليّات، أو السجائر التي من الممكن أن تزيد الوضع سوءاً.

شرب كميّات مناسبة من المياه، وتناول الأغذية الصحيّة.

إعطاء الجسم قسطاً من الراحة والنوم لعدد كافٍ من الساعات. إذا كانت الدوخة نتيجة لتناول بعض العقاقير الطبيّة يُفضل استشارة الطبيب.

إذا كانت الدوخة ناتجة عن ارتفاع الحرارة، يُفضّل الجلوس في أماكن باردة، وشرب كميّات كبيرة من الماء.

إذا كانت الدوخة شعوراً بخفة الرأس، يجب الاستلقاء على الظهر مدة دقيقة إلى دقيقتين؛ وذلك للسماح للدم بالتدفّق إلى الدماغ بشكل أفضل، ومن ثم الجلوس بهدوء للمدة نفسها، ثم القيام ببطء.

عند الشعور بالدوار والإحساس بحركة المُحيط حول الشّخص، يجب تجنّب الاستلقاء الكامل على الظّهر، وإنما رفع جزء من الظّهر وسنده على شيء إلى حين زوال هذا الشعور.

عند الإصابة بالدوخة تجنّب التحرّك المفاجئ. استخدام العكّاز، أو أي شيء للمساعدة على المشي عند اللزوم.

عند الإصابة بالدوخة التوقّف عن القيادة أو عن العمل بالآليّات الثقيلة عند الشعور بالدوخة.

عند الإصابة بالدوخة عدم شرب المنبّهات، أو الكحوليّات، أو السجائر التي من الممكن أن تزيد الوضع سوءاً.

عند الإصابة بالدوخة شرب كميّات مناسبة من المياه، وتناول الأغذية الصحيّة.

إعطاء الجسم قسطاً من الراحة والنوم لعدد كافٍ من الساعات. إذا كانت الدوخة نتيجة لتناول بعض العقاقير الطبيّة يُفضل استشارة الطبيب.

إذا كانت الدوخة ناتجة عن ارتفاع الحرارة، يُفضّل الجلوس في أماكن باردة، وشرب كميّات كبيرة من الماء.

إذا كانت الدوخة شعوراً بخفة الرأس، يجب الاستلقاء على الظهر مدة دقيقة إلى دقيقتين؛ وذلك للسماح للدم بالتدفّق إلى الدماغ بشكل أفضل، ومن ثم الجلوس بهدوء للمدة نفسها، ثم القيام ببطء.

عند الشعور بالدوار والإحساس بحركة المُحيط حول الشّخص، يجب تجنّب الاستلقاء الكامل على الظّهر، وإنما رفع جزء من الظّهر وسنده على شيء إلى حين زوال هذا الشعور.

الدوخة، والدوار، والشعور بالخروج هو شكوى مشتركة في الناس الذين لديهم انخفاض ضغط الدم. و ذلك لأنه عندما يكون ضغط الدم منخفض جدا، لا يتم توصيل ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين إلى الدماغ، وبالتالي يمكن أن تتأثر وظيفته.

إذا انخفضت إمدادات الدم في المخ أكثر من اللازم، قد يدخل الشخص بحالة إغماء. وقد تتفاقم الأعراض عند تغيير وضعك من الاستلقاء أو الجلوس، إلى الوقوف.بالإضافة إلى الشعور بالدوار، قد تشمل الأعراض المصاحبة لها الآتي:

تعرق
ضعف
قئ و غثيان
ضيق في التنفس
ألم في الصدر
قد يكون انخفاض ضغط الدم نتيجة مرض، أو قد يكون حالة فسيولوجية طبيعية و هناك بعض الأسباب الشائعة لانخفاض ضغط الدم تشمل ما يلي:

فقر الدم (انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء) بسبب انخفاض الإنتاج أو زيادة تدمير خلايا الدم الحمراء
النزيف قد يسبب فقر الدم بسبب فقدان خلايا الدم الحمراء
الجفاف (فقدان الماء في الجسم) غالبا ما يحدث مع الالتهابات التي تسبب القيء والإسهال.
الحمى أيضا يمكن أن يسبب قدرا كبيرا من فقدان المياه بسبب زيادة معدل الأيض و العرق المفرط حيث يحاول الجسم تبريد نفسه.
الأمراض المرتبطة بالحرارة المرتبطة بالجفاف مثل تقلصات الحرارة، أو الإرهاق الحراري، أو السكتة الدماغية الحرارية (حالة طبية طارئة).
الآثار الجانبية لبعض الأدوية المستخدمة للسيطرة على ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.
مدرات البول التي يمكن أن تسبب الجفاف.
الأدوية التي تبطئ معدل ضربات القلب.
الأدوية لعلاج ضعف الانتصاب.
الكحوليات.
الحمل.
في الأفراد الذين يعانون من الجفاف أو فقر الدم، قد تكون قراءات ضغط الدم طبيعية عندما تكون مستلقياً. لكن مع تغيير وضعه بشكل مفاجأ من النوم إلى الوقوف سريعا بشكل مفاجأ يظهر أعراض نقص السوائل لديه و ذلك بسبب تناقص كمية الدم المحملة بالأوكسجين التي تصل إلى المخ فيسبب الشعور بالدوخة والدوار.

هذا الشعور قد يستمر بضع ثوان حتى يتكيف الجسم مع تغير وضعيته. ولكن في حالة كان الشخص مصاب بالجفاف أو يتناول بعض الأدوية التي تمنع الجسم من رد الفعل السريع ليتكيف مع تغير موضع فإن الشعور بالدوخة و الدوار يستمر بل يمكن أن يدخل المريض في حالة إغماء .

يعرف ارتفاع ضغط الدم باسم “القاتل الصامت” و هذا لأنه في كثير من الأحيان لا يظهر على المريض أعراض، حتى لو كانت قراءات ضغط الدم مرتفعة بشكل ملحوظ.

في بعض الأحيان، قد يشكو الشخص من الصداع أو الغثيان أو الدوخة، على الرغم من أن الشكاوى لا ترتبط بالضرورة مع مدى ارتفاع ضغط الدم.

ومع ذلك، إذا كان ضغط الدم مرتفع وكان لدى الشخص أعراض ظاهرة، هناك حاجة لوضع ضغط الدم تحت السيطرة بسرعة نسبياً.

فكلما كانت الأعراض أكثر حدة، يجب أن نحكم السيطرة على ضغط الدم بشكل أسرع. على سبيل المثال، إذا كان الشخص يعاني من ألم في الصدر أو أعراض السكتة الدماغية المرتبطة بارتفاع ضغط الدم، فيجب التحكم في ضغط الدم على الفور (حالة طوارئ ارتفاع ضغط الدم).

الدوخة هي شكوى شائعة لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري، وقد تكون ناجمة عن انخفاض نسبة السكر في الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم أو خلل وظيفي .

نقص السكر في الدم تعني وجود كمية غير كافية من تركيز الجلوكوز في الدم.

يمكن للشخص المصاب بمرض السكري أن يعاني من نقص السكر في الدم نتيجة نقص تناول الطعام، أو من تناول جرعة زائدة من الأدوية (الأنسولين أو أقراص الفم)، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم.

في هذه الحالة يواجه المريض الدوخة أو الدوار لأن الدماغ يفتقر الجلوكوز للعمل بشكل صحيح. الأفراد الذين يعانون من مرض السكري وأسرهم بحاجة إلى معرفة أعراض نقص السكر في الدم، بما في ذلك الدوخة، والتعرق، والارتباك، وربما غيبوبة.

العلاج الفوري ضروري لهذه الأعراض فعليه مثلا تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر عن طريق الفم إذا كان الشخص مستيقظا، أو حقن الجلوكاجون إذا دخل في غيبوبة فقد تكون المنقذة لحياة المريض.

ارتفاع نسبة السكر في الدم أيضا قد تسبب دوخة بسبب الجفاف.و ذلك لأن ارتفاع مستويات السكر في الدم تحدث بسبب عدم وجود ما يكفي من الأنسولين المتاح للسماح للخلايا لاستخدام الجلوكوز لأنتاج الطاقة.

ارتفاع السكر في الدم يسبب مجموعة متنوعة من التغيرات في الجسم مما يؤدي إلى الجفاف و لهذا يحدث الشعور بالدوخة.

مرض السكري (نوقش سابقا) إذا لم تسيطر عليها بشكل جيد هو واحد من أمراض الغدد الصماء الرئيسية التي قد تسبب الدوخة.

أمراض الغدة الدرقية قد تسبب أيضا دوخة كعرض لها و تختلف الأمراض كالآتي:_
فرط نشاط الغدة الدرقية (إفراز الكثير من هرمون الغدة الدرقية) قد يسبب خفقان، وضيق في التنفس، ودوار.
نقص نشاط الغدة الدرقية (إفراز القليل من هرمون الغدة الدرقية) قد يسبب انخفاض ضغط الدم وانخفاض معدل ضربات القلب مما يؤدي إلى الدوار، والضعف، والخمول، والشعور بقشعريرة.
مرض أديسون: يحدث مرض أديسون عندما لا تنتج الغدد الكظرية ما يكفي من الكورتيزول لتلبية احتياجات الجسم. فإذا كانت مستويات الكورتيزول منخفضة، قد يواجه المريض الشعور بالضعف، والتعب، والدوار، وانخفاض نسبة السكر في الدم، وأيضاً انخفاض ضغط الدم.

يعنى فرط التنفس (الهجان ) زيادة معدل الشهيق و الزفير عندك عن الشكل الطبيعي و مع إن ذلك قد يكون رد فعل من الجسم لحمايته من التغيرات الداخلية التي قد تؤثر سلبا عليك لكن إذا زاد معدل التنفس عن المطلوب فهو يؤدي إلى الإحساس بوخز في اليدين والقدمين، وحول الفم و الشعور بالدوخة والدوار.

عدم انتظام ضربات القلب إما بشكل أسرع أو أبطأ من المعدل الطبيعي فهذا يسبب الشعور بالدوخة .

النوبات القلبية شائعة جدا في أثناء النوبة القلبية، يتم قطع إمدادات الدم التي تغذي القلب عادة بالأكسجين وتبدأ عضلة القلب بالموت.

النزيف و فقد الدم يصبح حالة مهددة للحياة عندما تفقد أكثر من 20% (الخمس) من دم جسمك أو إمدادات السوائل. فقدان السوائل الشديد يجعل من المستحيل على القلب ضخ كمية كافية من الدم لجسمك مما يسبب الإحساس بالدوخة.

اضطرابات الدورة الدموية في العمود الفقري :هناك مجموعة من الشرايين المعروفة باسم الشرايين الفقرية التي تغذي الظهر. الشرايين الموجودة في العمود الفقري هي المسؤولة عن توريد الدم الذي يحمل الأكسجين إلى أجزاء المخ لتغذيته و بالتالي إن إصابتها تؤدى للشعور بالدوخة أيضاً.

الدوخه تنتج عادة من وجود مشكلة في الآذن الداخلية (جهاز الاتزان) مما يؤدي الى وجود حركة.

غير اراديه في العينين مصاحبة للدوخة وتدل على الاذن المصابة.

الدوران الحميد :نوبة دوخة شديدة قصيرة المدة تحدث عند تغيروضع الراس اوالالتفاف وخاصة في السرير في الصباح فيها الأذن الداخلية ترسل سيالات عصبية زائدة للدماغ وهذا خطير وخاصة اثناء قيادة السيارة مما قد يؤدى للحوادث المرورية او السقوط من فوق السلم او حتى شرفة المنزل.

التهاب الاذن الداخلية : نوبة شديدة ومستمرة من الاحساس بالدوران قد تستمر لعدة ايام مع طنين في احد الاذنين وقيئ شديد اثنتين من الثلاثة السابقة تكفي للتشخيص انه التهاب الاذن الداخلية الفيروسي .

مرض منيير : مثل الاعراض السابقة تقريبا مصاحبة لنقصان بالسمع بعد انهاء الألتهاب .

شقيقة الدوران : تحدث في المرضى الذين يعانون من الحساسية المفرطة للحركة في الاماكن المزدحمة.

ورم العصب الثامن .

الدوخة هي شكوى مشتركة وغالبا تنتهي مع الوقت،لكن إذا ما حلت بالوقت ننصح المريض برؤية الطبيب المعالج ،على الرغم أن الشكوى من الدوخة ليست في كثير من الأحيان حالة طوارئ لكن يجب الذهاب إذا كانت مصحوبا بأي من التالي:

ألم في الصدر، وضيق في التنفس، أو خفقان ،لا ينبغي تجاهل هذه الأعراض لأنها تشير إلى أن القلب قد يكون مصدر الدوخة.

إذا كانت الدوخة مصاحبة للجفاف فهذا أيضا يدعو إلى زيارة الطبيب .

في كثير من الأحيان قد يكون هناك مرض مصاحب للدوخة بما في ذلك الحمى والقيء أو الإسهال.

قد يكون لدى مرضى السكري دوخة بسبب انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص السكر في الدم) أو ارتفاع نسبة السكر في الدم (ارتفاع السكر في الدم)، وقد يحتاجون إلى رعاية طارئة لتحقيق الاستقرار في مستويات الأنسولين.

النزيف .

تغيير الحالة الذهنية، وقد يشمل ذلك أعراض مثل الارتباك، وتغير الرؤية، والتغيير في الكلام، وتدلى الوجه، وضعف جانب واحد من الجسم، أو الصداع. قد تكون هذه علامات السكتة الدماغية، والنزيف في الدماغ، أو الورم.

الدوار قد يسبب مشاكل كبيرة مع القيء في كثير من الأحيان يكون هناك حاجة إلى الرعاية الطبية للسيطرة على الأعراض على الرغم من أن المشكلة الكامنة ليست بالضرورة خطيرة.

إذا الدوخة الخاصة بك ليست متكررة جدا، يمكنك محاولة بعض العلاجات المنزلية الطبيعية و سنذكر لك بعذ الحلول الفعالة:-

التنفس العميق

هو واحد من أفضل الطرق للتعامل مع الدوخة. سوف يساعدك على توفير كمية كافية من الأوكسجين إلى الدماغ، والتي بدورها سوف تعمل
على استرخاء الجهاز العصبي والحد من الدوخة.

الجلوس أو الاستلقاء في وضع مريح و ذلك بفعل الخطوات التالية: وضع يد واحدة على البطن، ضع الإبهام من يدك الأخرى ضد الأنف واحد وإغلق فمك.
استنشق ببطء من خلال فتح الأنف الخاص بك و حاول ملء بطنك بالهواء.
بعد 2 إلى 3 ثوان، قم بالزفير ببطء و حاول استخراج الهواء من بطنك.
كرر هذه الخطوات 10 مرات
ثم، قم بالجلوس بهدوء لمدة 5 دقائق والتنفس بشكل طبيعي لتجنب الدوار مرة آخرى.
شرب الماء

الجفاف هو سبب شائع من أسباب الدوخة. وهذا يمكن أن يكون راجعا إلى عدم شربالماء لفترة طويلة أو الفشل في ترطيب جسمك أثناء وبعد التمرين.و يمكن أن الجفاف أيضا نتيجة القيء أو الإسهال الذي يسبب فقدان السوائل المفرط.

عندما تشعر بالدوار، حاول شرب كوب من الماء. يمكنك أيضا محاولة شرب الشاي العشبي مع القليل من العسل والحساء والمرق، أو عصائر الفاكهة.

تناول شيئ

يمكن أن تحدث الدوخة بسبب انخفاض مستوى السكر في الدم، وخاصة لمرضىالسكر ،بالإضافة إلى ذلك، يمكن للجوع أن يجعلك أكثر عرضة للدوخة لذلك، عندما تُصَاب بالدوخة، حاول تناول شيء ما. على سبيل المثال:-

تناول وجبة خفيفة عالية الكربوهيدرات أو السكر مثل بار الشوكولاتة أو الموز.أي فاكهة عالية في محتوى الماء سوف تمد جسمك بما يحتاجه كالبرتقال أو البطيخ.وعاء من اللبن مع الفاكهة هو خيار آخر جيد. حفنة من المكسرات مثل الكاجو واللوز والجوز قد تفيدك أيضاً.

الزنجبيل

الزنجبيل هو علاج اختبار الزمن لدوار والغثيان الذي يصاحب ذلك في كثير من الأحيان. فإنه يحفز تدفق الدم إلى الدماغ وأجزاء أخرى من الجسم، مما يساعد على تقليل شدة الدوخة.

امضغ على شريحة صغيرة من الجذر الزنجبيل الطازج .

قم بشرب الزنجبيل أو الشاي الزنجبيل بضع مرات يوميا سوف تساعد على منع الدوخة.

هناك خيار آخر هو تناول مكملات الزنجبيل بعد استشارة الطبيب للحصول على الجرعة المناسبة.

الليمون

علاج ممتاز آخر للدوخة هو الليمون. فيتامين C في الليمون يعزز الجهاز المناعي ويساعد الجسم على مكافحة المرض. بالإضافة إلى ذلك هناكالعديد من العناصر الغذائية الأخرى في الليمون تجعله عامل تنشيط الطبيعي. فإن يمكنه بسرعة ترطيب الجسم لإبقاء الشعور بالنشاط و الانتعاش.

قم بعصر الليمون في كوب من الماء. مع ملعقتين صغير من السكر. ثم اشربه لتتخلص من الدوخة بشكل صحي و سريع أيضا.

وهناك خيار آخر هو إضافة ملعقة كبيرة من عصير الليمون مع قليل من مسحوق الفلفل الأسود والملح إلى كوب من الماء.قم بشربه 3 مرات في اليوم،أو حسب الحاجة.

تشخيص الدوخة يبدأ مع الرعاية الصحية ليقرر ما إذا كانت الشكوى من الدوخة يشير إلى الدوار أو عدم الاتزان . ويسهل التشخيص بعد ذلك بمجرد إجراء هذا التمييز.

المفتاح لتشخيص الدوخة هو التاريخ المرضي الدقيق والفحص البدني. لذلك ننصح بتسجيل وقت الدوخة و أعراضها و كم مرة تكررت معنا فهذا يفيدنا في التشخيص السليم فقد يسأل أخصائي الرعاية الصحية عن الأشياء التي تسبب وتخفف من أعراض الدوخة.

فمثل تلك الأسئلة التي سيطرحها عليك الطبيب :-

“هل يتعلق الأمر بتغيير المواقف بسرعة؟”

“هل تنتهي الدوخة من تلقاء نفسها أو هل المريض يفعل شيئا، مثل الاستلقاء لجعله أفضل؟”

“هل يؤدي قلب الرأس إلى ظهور الأعراض، فهل تحل الأعراض عندما يكون المريض مريضا جدا؟”

“هل هناك فقدان السمع أو رنين في الأذنين؟”

استعراض النظم هو سلسلة من الأسئلة التي تستعرض وظائف الجسم المريض. قد تسأل أسئلة عن الأعراض المرتبطة بما في ذلك الحمى والقيء والإسهال وألم في الصدر وضيق في التنفس والخفقان، أو نزيف غير طبيعي.

يمكن مراجعة التاريخ الطبي السابق، وهذا يشمل مراجعة الأدوية التي يأخذها المريض حاليا.

ومن المرجح إجراء فحص طبي دقيق؛ قد يشمل ذلك:

أخذ ضغط الدم المريض ومعدل النبض مع الاستلقاء والوقوف فغالبا ما تشير إلى حالة السوائل من الجسم.

في المرضى الذين يعانون من الجفاف أو النزيف، قد ينخفض ​​ضغط الدم ومعدل النبض و قد يرتفع مع تغيير وضع الجسم.