ثقة الطفل في نفسه بتبدا تتزرع فيه خطوة بخطوة من البيت عن طريق الاب والام ، ثم تليها المدرسه وزمايله في المدرسه وكل الوسط او المحيط اللي بيختلط بيه من اول ما بيتولد لغاية لما بيكبر ،الطفل اللي شخصيته مهزوزه او مبيثقش في قدراته في الغالب بيبقي بسبب رسايل كتير وصلتله من الاب والام وبالتالي لما بيبدا يخرج من البيت و بيبدا يتعامل مع الناس انه اقل منهم ، ودايما معندوش روح انو يجرب حاجه جديده او يغامر لانه مش واثق في قدراته او انه هيقدر يعمل الحاجه المكلف بيها دي فيبدا المحيط الخارجي اللي حواليه كله يحكم عليه انه ضعيف او قدراته محدوده فيبدا تتاكد الفكره في عقله وتكبر معاه بالسنين.

عامله كانه شخص كبير وعلمه من وهو صغير يكون عنده رؤيته ووجهة نظره وان حياته من اختياراته مش طول الوقت من اختيارات اللي حواليه وانه يعتمد علي غيره وانه ميقدرش ياخد قرار الا لما يرجع لحد .

خليه يختار لبسه والعابه ممكن تساعده في الراي لكن خلي القرار الاخير ليه ، ولو هتغيروا حاجه في اوضته خدوا رايه ،خلوه يحس ان هو فرد من الاسره وان رايه مهم ومؤثر مش مجرد انو حاجه تكميليه في البيت وانه تابع للاب والام طول الوقت .

اساليه عن رايه وخدي رايه في بعض امور حياتكوا حتي لو حاجات تكاد تكون بسيطه زي اسم المولود الجديد اللي هتجبوه ممكن تخيريه بين كذا اسم وتساليه ايه اكتر اسم بيحبه ؟

طبعا مش هتقدري تعملي ده طول الوقت وفي حاجات لازم تدخلوا فيها لكن علي الاقل حاولي في كل الفرص اللي تسمح انك تطبقي ده وتوصليله ان ليه راي وأنكوا بتاخدوا برأيه في الاعتبار دي من اكتر الخطوات اللي بتبني عنده ثقه في نفسه من وهو صغير .

في اي حوار ما بينكوا اسمعيه وسبيه يتناقش ويعبر عن اللي جواه ويعرض وجهة نظره او احساسه اتجاه قرراتكوا او ارائكوا متخليش ردك عليه اسكت انت متتكلمش ، لما الكبار يتكلموا الصغيرين يسكتوا الخ .. دي كلها من الحاجات المدمره لشخصية الطفل واحساسه بذاته وثقته في نفسه .

النقاشات من الحاجات اللي هتوسعله تفكيره وهتخليه اذكي وبيتقدم لانه بيبدا يعبرلكوا عن احساسه او فكرته او وجهة نظروا ومن خلال النقاش مع الاكبر منه سننا بيبدا يكتسب خبره اسرع ويدرك الامور بشكل اوسع ويفهم حاجات اكتر ويفكر في حاجات تانيه جديده ويبدا يناقشها وهكذا ودي كمان من ضمن اكبر الاسباب الرئيسية في تنمية ذكاء الطفل وهو صغير .

علميه ازاي يعرض وجهة نظره ويتكلم وازاي يستخدم الكلمات الافضل في الكلام وازاي يقنع اللي قدامه بوجهة نظره وازاي يتكلم قدام مجموعه من الناس .

وميخافش و هو بيتكلم مع اي حد ، من الحاجات اللي ممكن تساعدك في ده انك تعلميه مهارات الالقاء والشعر المهارات دي بشكل كبير هتمنع عنده الكسوف والخوف من الكلام قدام الناس وهتكسبه الجرأة .

اشتركيله في انشطة رياضية زي السباحه والكوره والباسكيت والعاب القوي هتساعده انه يبقي اجتماعي ويعرف ازاي بتعامل مع الناس وهتخلي عنده مهارات بتميزه بتساعده انه يكون عنه ثقة في نفسه .

اكتشفي ايه اكتر رياضه بيحبها او عنده شغف بيها وخليه يستمر فيها وقوي شغفه بيها وشجعيه انه يبقي عنده هدف وخلي عنده حماس انه يبقي من اقوي الناس في الرياضه دي ،احساس الطفل انو ناجح في حاجه وانه بيعمل حاجات بيحبها بيخليه يكون صورة ايجابيه عن نفسه ويحس بنجاحاته و بياكدله ثقته في نفسه .
خلي في ركن خاص بيه وبالهوايه دي مكتوب عليها اسمه واكتبيله النجاحات اللي حققها في الرياضه دي علي ورقه وعلقيها علي الحيطة في اوضته ، اشتريله اللبس والالعاب والادوات الخاصه بالهوايه دي كهدايا كل ما تحبي تكفئيه علي تصرف ايجابي او نجاح حققه .

الجزء ده في الغالب العامل الاقوي فيه للاب لان الام دايما بتبقي ملازمه للطفل واحيانا الاب بيكون مشغول طول الوقت وسايب جميع المسؤليات علي الام ، الاب دايما بيبقي بمثابة المثل الاعلي للطفل واحساسه ان المثل الاعلي او القدوه ده متجاهله بيديله احساس بالتخاذل والضعف .

من المهم ان الاب يشارك ابنه او بنته بعض تفاصيل حياته زي حتي انو ياخده معاه يصلي او يلعب معاه كوره او يشتري مع باباه لبسه او حتي يشاركهه حدث معين في السياسه او في الكورة ويقعد يفهمه ويناقشه ده بيولد عند الطفل احساس انو مهم ومؤثر ومرغوب فيه وبيديله حافز انه يتعلم ويفهم ويطور من نفسه عشان يقدر يستوعب اكتر ويفهم اهله ويناقشهم .

في بعض المواقف حتي لو كانت صغيره حاول تحسسه انه هو اللي متحمل مسؤلية الحاجه دي ومسؤل عنها مسؤليه تامه وقوله كلمات تدل تماما علي انك واثق فيه وفي قدراته ، زي انك تسيبله بعض المهام يقوم بيها زي انه يقفل اضاءات الشقه قبل نزولكم من البيت ، او يتحمل مسؤليه اخوه او اخته في حاله عدم وجودكم لوقت صغير ، او انه يساعد مامته او يشيل جزء من ترتيب البيت بدل منها اثناء تعبها ده بيخليه شخص بيعرف يتحمل المسؤليه ومش اعتمادي علي الاهل طول الوقت وفي نفس الوقت بيزود ثقته في نفسه .

واعرف انه مش دايما هيعملها بالشكل اللي كما ينبغي ان يكون عليه لكن اثني علي الحاجات الايجابيه وعلمه ازاي بتفادي اخطاء الحاجات السلبيه من غير توبيخ وعقاب مع الوقت هتقدر تعتمد عليه جديا وده هيحسسه انه بيقدر يتحمل مسؤلية وبالتالي هتزود ثقته في نفسه .

في شخصيات دايما بتبقي للطفل بمثابة مثل اعلي بيبقي متابعها طول الوقت وبيفكر فيها وبيقلدها بتبقي من اكتر الشخصيات اللي بتؤثر فيه زي لعيب كوره معين او شخصيه كرتونيه معينه حاول تجسدله الشخصيه دي في صورة قصص تحكيله فيها عن اكتر صفات حلوه فيهم ومن ضمنها الشجاعه والاقدام والثقه في النفس واحكيله عن مواقف صعبه اتعرضت لها الشخصيه دي وازاي قدرت تتصرف وتخرج منها وازاي قدروا يتخطوا مشاكلهم ؟بشكل غير مباشر هو هيحاول يحاكي او يقلد الشخصيه دي بتصرفاته وافعاله وبالتالي هيكتسب الصفات الايجابية دي بشكل غير مباشر عن طريق الحكايات والقصص .

متعاملوش بشكل مهين او جارح بزعيق ونظرات عنيفه او انك لما تفضي هتبقي ترد عليه ، عامله كشخص كبير عاقل قوله شكرا ولو سمحت ، اديله مساحة خصوصيه متحسسهوش انك مخترق خصوصيته طول الوقت ومتطفل عليه حاول في بعض المواقف ،تستاذن عند دخولك عليه ، عامله باحترام قدام اصحابه وعامل اصحابه بود وباهيمه دي هيخليه وهو كمان بيتعامل باحترام مع جميع اللي حواليه وبود وبالتالي الناس هتعامله بشكل كويس وهيحس انه محبوب فبيتكون عنده ثقة في نفسه .

ودي من اهم الخطوات التكميله للخطوات السابقه انك تحترمه وتعلمه وتناقشه وتترك له مساحه من الحريه لا يتنافي انك تعلمه انه كمان يحترم ويقدر غيره وانه ميكونش اناني في اختياراته ، وانه ميبصش للعالم من خلال نفسه ووجهة نظره وبس .

جمعك بين اللين والحزم وقت الخطا والوقوف عنده وتصحيحه هو اللي هيخلق شخصيه سويه ، لكن التفريط والتهاون في انه يعرف ان زي ما ليه حقوق وواجبات عليه هو كمان حقوق ووجبات اتجاه الاخرين لازم يراعيها هو ده اللي هيمنع خلق الغرور او العجب بنفسه وانايته اتجاه الاخرين وهيقوي احساسه ومسؤليته اتجاهم .

متزعقش لطفلك اوتنتقده طفلك قدام حد غريب وفي نفس الوقت متهملش انك تقومله اخطائه .
متسمحش لحد غريب او حتي مقرب ينتقد طفلك بصوره جارحه او بطريقه مهينه .
امدح طفلك علي كل سلوك ايجابي لكن بدون مبالغه .