اذا كنت تشعر بألم في المعدة، و كذلك من الغازات والغثيان ورائحة الفم الكريهة وغيرها من الأعراض التى سنذكرها بالتفصيل فانك تعانى من حموضة المعدة و هذا يعنى ان حمض المعده و الذى يساعد على هضم الطعام اصبح اما زائدا او غير متوازن او انتقل الى المرئ و ذلك يحدث فى حالة وجود خلل فى الصمام الفاصل بين المعدة و المرئ فيسبب لك الحرقة و الحموضة و تعد من المشاكل الشائعة التى تؤثر على الناس من جميع الأعمار.

تنتشر هذه المشكلة في الحوامل وكبار السن أكثر من انتشارها بين الفئات الأخرى من الناس لان هذا الصمام يضعف بعض الشيء كما تعتبر السمنة والضغط النفسي والعادات الغذائية أسبابا أخرى شائعة للشكوى من الحموضة، والسؤال الذي يطرح نفسه الأن هو كيف يمكن مقاومة الحموضة أو تخفيفها.

السمنة و زيادة الوزن المفرطة، اذ ان تراكم الدهون الزائدة في منطقة البطن له دور كبير في الضغط على المعدة، واضعاف صمام الفؤاد مع الوقت.

الحمل، فبالاضافة الى كون ثقل الجنين سيضغط على المعدة، يتم في هذه الفترة احداث تغيير في مستويات الهرمونات في الجسم والتي بدورها يمكن أن تضعف صمام الفؤاد.

تناول وجبات دسمة وعالية بالدهون، اذ ان انها تحتاج المعدة الى فترة اطول من الوقت للتخلص من حمض المعدة بعد هضم هذه الانواع من الاغذية.

تناول انواع معينة من الاطعمة أو المشروبات ، كالتي تحوي الكحول أو الكافيين، المشروبات الغازية أو النعناع، أو البصل، أو معجون الطماطم وعصيرها، والحمضيات.

النوم بعد الاكل مباشرة.

تناول بعض انواع الادوية مثل: ادوية علاج الربو، الاسبرين، وبعض انواع المضادات الحيوية، وموانع الحمل، ومضادات الاكتئاب وغيرها .

التدخين والكحول والقهوة والشوكلاتة بكميات كبيرة وجد بانه ىقد يكون له دور في حدوث استرخاء عضلات صمام الفؤاد.

بعض الحالات المرضية، مثل: الفتق الحجابي، الربو، أو في حالات امراض المعدة التي يصبح فيها التخلص من حمض المعدة بطيء، وهي شائعة عند مرضى السكري تحديدا .

الاجهاد والضغوطات النفسية و التوتر.

من العوامل التى تساعد على الاصابة بالحموضة :أمراض المعدة مثل القرحة الهضمية ،الأدوية المضادة للالتهابات.

حرق في المعدة.
حرق في الحلق.
الأرق.
الغثيان.
الطعم الحامض.
عسر الهضم
فى الحالات المتقدمة من الحموضة تتفاقم الاعراض فيعانى المريض من الآتى:-

براز دموي أو أسود أو القيء الدموي.
التجشؤ.
عسر البلع.
الغثيان .
فقدان الوزن دون سبب معروف.
الشعور بالصفير والسعال الجاف وبحة في الصوت أو التهاب الحلق المزمن .

عدم تناول الأطعمة المشبعة بالدهون والاطعمة الحارة ، التي تساهم في زيادة تهيج المعدة وافراز احماضها. واختر دائما الاغذية قليلة الدسم أو الخالية منه، كالحليب خالي الدسم بدلا من الحليب كامل الدسم، وابتعد عن الزبدة والشوريات والحلويات الدسمة.

تجنب تناول الطعام و الذهاب للنوم، فمثلا تجنب اخذ قيلولة بعد الوجبات ، وحاول أن يكون الوقت ما بين تناول وجبة العشاء والنوم لا يقل عن ثلاث الى اربع ساعات.

تقسيم الوجبات إلى 5 وحبات يوميا، فهذا يساعد على الحد من الإصابة بالحموضة.

تجنب تناول الطعام سريعا، فينصح بتناوله بهدوء.

الابتعاد عن ارتداء الملابس الضيقة، واستبدلها بالفضفاضة، لأن هذا يساعد على تقليل الشعور بالألم المعدة.

الابتعاد عن تناول الأطعمة التى تساعد على الشعور بالألم المعدة، كالبصل و المنبهات كالشاى والقهوة.

تجنب تناول الأطعمة الحمضية كالطماطم.

ارفع رأس سريرك 20 سم، عن طريق وضع قطعة من الخشب أو كتل تحته، مما قد يساعد في تقليل ارتداد الحموضة من المعدة.

عدم تناول الأطعمة السريعة. و اعتمد طريقة طهى صحية بعيدا عن القلي، مثل استخدام طريقة الشوي أو السلق، أو الطبخ على البخار.

التخلص من الوزن الزائد يجنبك الشعور بحموضة المعدة.

تأكد من أنواع الادوية التي تتناولها، فقد يكون بعضها هو السبب في حدوث الاعراض وتحفيز افرازات المعدة الحامضية، ويستوجب البحث عن بديل لها باستشارة الطبيب.

احرص على اضافة كمية من بذور الكزبرة إلى الطعام إثناء الطبخ أو الكمون فكلاهما يساعد على الهضم ويقلل من فرصة حدوث الحموضة.

الاقلاع عن التدخين سيساعدك كثيرا، اذ ان للتدخين دور في تهيج الجهاز الهضمي ، وزيادة الاعراض سواءً.

لا يجب أن تستخدم النعناع فهو يؤدي إلى ارتخاء صمامات المعدة مما يسئ من حالة الحموضة لديك.