اذا كنتى فى مرحلة الحمل او موعد ولادتك قد اقترب فان الاصابة بحمى النفاس تكون من مسببات القلق لدى العديد و العديد من النساء حيث انها تعد احد انواع الحمى الشائعة وهي عبارة عن التهاب في المجرى التناسلي للمرأة سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية او حتى بعد الاجهاض لكنها تحدث في حالات الولادة الطبيعية بشكل أكبر بسبب عدم تنظيف الرحم جيدًا أو بسبب التهاب في جرح منطقة الحوض.

و لانها من الامراض التى تؤدى الى وفاة المراة فى الغالب ان لم تعالج فيجب عليك معرفة ماهية المرض و كيف تتجنبي الاصابة به بعد ولادتك و اذا حدثت الاصابة فعليك معرفة ما يتوجب فعله عندها لذا انصحك بقراءة المقال للاخر .

تحدث حمى النفاس للنساء اللاتي ولدن أو أجهضن في أماكن غير معقمة و نظيفة ، مع أدوات غير صحية و نظيفة ، فتنتقل من خلالهم البكتيريا و تصيب مجرى الجهاز التناسلى و منه قد تنتشر الى مجرى الدم مما يسبب الحمى .

تصل درجات الحرارة في حالات حُمّى النفاس إلى ( 38 درجة سيليزية ) و أكثر ، خلال أول عشرة أيام من الولادة ، أو الإجهاض . و إن لم تعالج هذه الحمى فور حدوثها تؤدي في الإغلب إلى وفاة المرأة،

إجراء الولادة أو عملية الإجهاض في مكان غير صحي أو غير معقم، أو عدم تعقيم أدوات الجراحة جيدًا فتحدث نتيجة الإصابة بالبكتيريا أو الميكروبات .

عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية وعدم تنظيف المنطقة التناسلية بطريقة صحيحة مما يؤدي لانتقال البراز إلى الجرح.

وجود التهاب سابق في المسالك البولية.

وجود أي مشكلة سابقة كالتهابات الرحم أو المهبل.

انتقال العدوى أثناء الفحص المهبلي المتكرر.

عدم تنظيف الرحم جيدًا في حالة الولادة الطبيعية وعدم استخراج بواقي المشيمة وغيرها.

عدم العناية بارتداء الملابس الداخلية النظيفة أو عدم تغيير الفوط الصحية لمدة طويلة.

ضعف الجهاز المناعي بشكل حاد لدى الأم الحامل.

معاناة الحامل من إحدى الجلطات مما يؤدي إلى ضعف الدورة الدموية وهو ما يقلل من نزول دم النفاس.

عدم تناول الطعام الصحي وقلة شرب المياه.

يجب عليك معرفة اعراض الحمى حتى تكونى على دراية بها اذا ظهرت عليك ايا منها فيجب عليك التوجه مباشر الى الطبيب المختص و تلك الاعراض هى :-

ارتفاع في درجة الحرارة.
قشعريرة دائمة.
سرعة في نبضات القلب.
صداع وشعور مستمر بالإعياء.
احتقان حاد في الحوض.
شعور بألم شديد في المنطقة ومنطقة الجرح.
صعوبة في التبول.
في الحالات الحادة قد تؤدي حمى النفاس إلى الإصابة بالتهابات المثانة والكلى والمهبل والرحم.
قلة الحليب في الثدي وقد يحدث التهابات في الثدي.
الشعور بالغثيان.
ظهور طفح جلدي أو حكة مستمرة.
فقدان الشهية لدى المصابة.
ظهور طبقة بيضاء على اللسان.
شحوب الوجه.

فى حالة الكشف الكامل على المريضة و التاكد من اصابتها عن طريق اخذ تحاليل كاملة من الدم. و عمل أشعة صوتية وعلى ضوء الفحص والتحاليل يتم الوصول إلى التشخيص ، يبدا الطبيب العلاج اولا باعطاء المريضة المضادات الحيوية،و قد تحتاج إلى عملية تنظيف إذا كان هناك بقايا بالرحم و ايضا قد تحتاج المريضة إلى علاج لزيادة سيولة الدم.

يجب عليك ان اذا ساورتكى الشكوك باصابتك بالحمى الذهاب الى مشفى ذو مستوى نظافة و جودة عالى و ذلك لتجنب اى عدوى اخرى قد تصيبك .

اذا كنتى فى بداية الحمل او مرحلة ما قبل الولادة فيجب عليك تجنب العادات التى قد تؤدى الى اصابتك بحمى النفاس فيجب عليك :-

الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة في نهاية الحمل
تناول الغذاء الصحي والجيد و الاكثار من السوائل وركزي على ما يحسن من جهازك المناعي طيلة فترة الحمل
انتبهي لنسبة الهيموجلوبين في الدم وعدم الإصابة بأي درجة من فقر الدم. تناولي كل ما يزيد من نسبة الحديد في الدم.
اختاري طبيبًا صاحب ثقة ومستشفى معروف عنها الجودة والنظافة.
لا تكثري من الفحص المهبلي قبل الولادة مباشرة.
انتبهي جيدًا لنفسك ولأعراض الحمى خلال الأسبوع التالي بعد الولادة.