مرض الاكتئاب من الأمراض المزمنة التي يجب الحرص على متابعتها باستمرار ، وأول طريقة للعلاج هو أنك تكون مدرك إصابتك بمرض الاكتئاب ، في حالة شعورك دائماُ بالوحدة والحزن وعدم الرغبة في الحياة وعندك رؤية مظلمة دائما للأشياء وعدم وجود أي أمل في تغيير أي شئ للأفضل من خلال المقالة التالية سنوضح لك أعراض الاكتئاب وإذا كنت تعاني منه بالفعل ام لا وطرق علاجه خطوة بخطوة .

هناك فرق كبير بين مرض الاكتئاب وأعراض الاكتئاب فمن المحتمل أن تأتي لأي شخص طبيعي أعراض الاكتئاب لفترة معينة من الوقت مع أحداث أو ظروف طارئة ويزول عقب انتهائها فهذا لا يدل على وجود مرض الإكتئاب فلا يمكنك التأكد من وجود مرض الاكتئاب إلا إذا استمرت هذه الحالة لفترة طويلة تتعدى الأشهر دون حدوث تحسن و أعراض الإكتئاب كالتالي :-

1- الحكم بالفشل المسبق ، أي الإحساس دائماً من عدم وجود أي فائدة من أي فعل يمكنه أن يعود عليك بالنفع فتحكم مسبقاً بفشل الأشياء قبل البدء بها .

2- الإحساس بالإرهاق والإجهاد التام ، الشعور دائماً بالكسل والوخم والأحساس بعدم المقدرة علي بذل أقل مجهود بدني أو نفسي والذي قد ينعكس علي عدم الرغبة في التكلم أو سماع الأشخاص المقربين منك .

3- الشعور بالروتين وعدم الرغبة في القيام بالأشياء التي كانت بشكل أساسي تسبب لك السعادة والإحساس بإفتقاد المتعة من فعل هذه الأشياء .

4- الإحساس بفقدان الشهية سواء بتناول الطعام بشكل زائد عن الحد أو بعدم الرغبة في تناول الطعام إلا في حالة الجوع الشديد .

5- العصبية المفرطة لأتفه الأسباب ، الشعور بعدم القدرة على التحمل ، والعصبية المفرطة من أبسط الأسباب التي لا تسبب كل هذا الشعور .

6- الإحساس بالتبلد ،علي الرغم من الشعور بالعصبية المفرطة قد يأتي للشخص إحساس بالتبلد التام تجاه الاشخاص والاشياء والمواقف ولا يشعر تماماً بالرغبة في إصدار أي رد فعل تجاه أي شئ .

7- الشعور بالدونية أو بالذنب، غالباً ما يصاحب مرض الاكتئاب شعور الشخص بالدونية وعدم القدرة علي تحقيق اهدافه او الاحساس بنقص في المهارات و الإمكانيات اللازمة للنجاح أو للوصول للهدف ، وغالباُ ما يصاحب هذا الشعور الإحساس بالذنب أو التقصير تجاه الأشياء التي خاضها سابقاُ أو الأشياء التي لم يستطيع خوضها والنجاح بها .

8- رفض البيئة الخارجية والمجتمع المحيط به ، كما يرفض الشخص ذاته احياناُ ويشعر بالدونية قد يرفض الشخص البيئة المحيطة به أيضاً سواء اشخاص او احداث او نمط المعيشة بالبلد الخاصة به معتقداً انها السبب الرئيسي في معظم مشاكله واخفاقاته، واحياناً يكون هذا السبب حقيقي واحيانًا أخرى يكون السبب بداخل الشخص نفسه .

احياناُ قد يكون الاكتئاب أثر جانبي بسبب تناول أدوية طبية لمرض اخر او احياناُ يحدث الإكتئاب بسبب تدهور في الحالة العامة لصحة الشخص مثل وجود مرض خطير مثل مرض السرطان أو الأمراض التي يكون ناتج عنها ضعف في أداء الشخص وتدهور صحته .

الإكتئاب الجيني أو الوراثي ، مرض الاكتئاب من الأمراض التي قد تؤخذ احياناُ بالوراثة أو يتدخل بها عوامل جينية مساعدة تسهل وقوع الشخص بمرض الإكتئاب .

خلل في الهرمونات ، احياناُ قد لا يوجد أي أسباب حقيقية بالبيئة المحيطة بالشخص أو بصحته أو بأي شئ سوى انه خلل في الهرمونات يحتاج الي التدخل الدوائي لإعادة اتزان افراز الهرمونات بالنسب الطبيعية لها مرة آخري .

تناول العقاقير المخدرة ،المخدرات من أهم الأسباب الرئيسية للاكتئاب .

من أول الخطوات وأهمها في حالة تأكدك من الإصابة بمرض الإكتئاب هو المتابعة مع طبيب مختص لان مرض الاكتئاب ليس من الأمراض التي يمكن أن تعالجها بمفردك دون تدخل طبيب ولا يمكنها أن تشفى من تلقاء نفسها خاصة إذا كان الشخص علي عدم علم تام بكيفية علاج المرض والتعامل معه بشكل سليم .

سوف يساعدك الطبيب في التأكد من وجود مرض الإكتئاب من عدم وجوده ، وهل يوجد مرض آخر هو الذي يسبب مرض الاكتئاب ام لا ، وايضاُ سوف يساعدك في اكتشاف الأسباب الحقيقية الخاصة بك المسببة للاكتئاب .

استخدم مذكرة لكتابة كل الأسباب التي تسبب لك الضيق بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر لان اسباب الاكتئاب تختلف من شخص لأخر احياناُ بيكون الإكتئاب نتيجة لفقدان شخص مقرب منك واحياناُ اخرى قد يكون بمجال عمل غير مناسب لك ولا يساعدك على تحقيق النجاح المهني الذي ترغب في تحقيقه وأحيانأ آخرى قد يكون بسبب الفشل في ادارة العلاقات مع أكثر من شخص مقرب منك او وجود حياة اسرية مليئة بالمشاكل الخ ..

لذلك معرفة أسباب الإكتئاب أول عامل لعلاج مرض الاكتئاب لأنها نسبية وتختلف من شخص الي اخر ، ولكي تعرف طريقة حل مشكلة ما فيجب أن تعرف أسبابها اولاً.

كل شخص حالة منفردة عن الأخرى ولا يوجد حل واحد لجميع الأشخاص حتى وإن تعرضوا للمشكلة نفسها ،لن ينتهي وجودك في حالة اكتئاب مع وجودك بصراعات يومية لا تنتهي ووجودك بقرب اشخاص تسبب لك الضيق ولا يوجد أي تفاهم بينكما .

لن ينتهي الاكتئاب إلا بالابتعاد عن هذه الاشخاص او الصراعات ، حاول أن تتجنبها قدر الإمكان ، أوجد مكان خاص بيك يجنبك هذه الصراعات من الأساس سواء كان هذا المكان غرفتك او منزلك او اي مكان متوفر للابتعاد اللحظي فور حدوث أي مشكلة.

في حالة وجود صديق أو زوج أو أحد الأشخاص المقربين لك هو السبب الرئيسي للاكتئاب حاول ان تبتعد عنه قدر الإمكان مهما كانت النتائج لأنها لن تكون أسوأ من الإصابة بمرض الاكتئاب وهذا النوع من العلاقات تكون علاقات غير سوية يجب الابتعاد عنها او تجنبها.

توطيد علاقتك مع من تحبهم لا يقل أهمية عن قطع علاقاتك مع الأشخاص التي لا تخلو علاقتكما من الصراعات ، وطد علاقتك بأحد أفراد أسرتك المقربين منك او باحد اصدقائك الذي تحب التواجد معه وحاول أن تصنع لحظات جيدة مليئة بالود والحب بعيداً عن التحدث عن الإكتئاب والأحداث السيئة ، حاول أن تقضي معهم وقت جيد سواء بمشاهدة فيلم سوياُ أو بمشاركة تناول الطعام .

الجلوس وعدم القيام بأي شئ و وجود فائض كبير من الوقت بشكل أساسي يرتبط ارتباط وثيق بالإصابة بمرض الإكتئاب حيث اظهرت عدة دراسات كانت نتائجها أن من يملكون وقت فراغ أقل هم من يكونوا أكثر سعادة عن غيرهم حتى وإن قل وقت راحتهم ،وجود شئ مهم ونافع يفعله الإنسان يزيد من سعادته بشكل تلقائي .

حاول أن تقضي أو تقلص من وقت فراغك قدر استطاعتك ، قم بسؤال نفسك ما هي المهارات التي تتقنها وحتى إن كانت مهارات بسيطة مثل القيادة او الخياطة او الكتابة او حتى نوع معين من الرياضة تفضله دون كل المهارات التي تتقنها وكل الاشياء التي تحبها ولكن لم تتيح لك الفرصة أن تتعلمها من قبل .

خذ قرار بأستغلال هذه المهارات سواء بالعمل الحر ولو لبعض الوقت أو بتعلم المهارات الجديدة التي تريد أن تتقنها مثل كرة القدم أو غيره ،هذه هي الطريقة التي ستساعدك علي تكوين علاقات جديدة مع أشخاص يتوافقون معك بالفكر بفضل وجود هوايات او افكار مشتركة بينكما ، وايضاُ سوف يساعدك علي تعزيز ثقتك بنفسك ووجود هدف بحياتك يدعمك للبدء من جديد .

عدم حب العمل وعدم النجاح به من الأسباب الرئيسية التي قد تكون سبب أساسي في عدم سعادة الشخص وتعرضه للإكتئاب ، امتلاك الشخص لعمل يحبه ويشعر بقيمة يؤديها ويضيفها بعمله حتى وإن كان عملاُ بسيطاُ يساعده علي أن يكون سعيدأُ وأن يقضي على الاكتئاب بشكل كبير ، حان الوقت لكي تستبدل عملك الذي الذي لا تحبه والذي قد يكون سبب اساسي في إصابتك بمرض الإكتئاب .

حاول أن تغير عملك إن كنت لا تحبه حتى وإن كنت ستقبل بعمل أقل منه واجعلها البداية لأن وجودك في عمل تحبه وسط محيط يهتم بنفس اهتماماتك سوف ينعكس علي شعورك ونفسيتك للأفضل بشكل كبير .

حاول أن تنضم إلى أنشطة تطوعية حتى وإن كنت غير مهتم بها بالبداية وإن كنت لا تحبها أعط لنفسك فرصة لكي تجرب وستلاحظ بنفسك الفرق ، اذهب معهم الي قري فقيرة وساعد في مساعدتهم هذا سيقلل من حدة رؤيتك لمشاكلك وسوف تشعر بالامتنان لبعض الأشياء التي كنت تنفر منها من قبل …

ذلك سيساعدك علي الشعور بالرضا بشكل كبير ، حاول أن تنضم إلى عمل تطوعي وحتى إن كان مره اسبوعياُ في حالة عدم توفر مزيد من الوقت .

احياناً معظم أسباب مرض الاكتئاب تنشأ بسبب وجود الشخص فى مكان ما مع أشخاص وبيئة ما كانت السبب الرئيسي فى كل هذا الضيق ، حاول أن تسافر بمفردك إلى أماكن لم تزرها من قبل سواء داخل البلد المقيم بها أو بخارجها ، حاول أن تأخذ اجازة من كل شئ وتجرب السفر بمفردك فهذا يمكنه أن يحول كل مشاعرك السلبية للنقيض سواء بالتعرف على أشخاص جديدة أو تجربة تجارب جديدة لم تسبق أن تتعرض لها من قبل …

فهناك أشياء كثيرة لم تكتشفها بنفسك بعد ، يمكنك أن تكتشف اشياء بالعالم حولك أو بنفسك لم تكن تتخيل من قبل انها موجودة على أرض الواقع ا و تتعلم اشياء لم تكن تعلم انك قادر على تعلمها ، لا تستهين بهذا الأمر وحاول تجربته وستري أثره بنفسك، اعطي لنفسك الفرصة لكي تجرب اشياء جديدة وتقابل أشخاص لم تقابلهم من قبل وتتعلم اشياء لم تكن تعرفها .

هناك كثير من الأماكن سواء بالأندية والمراكز النفسية تعقد جلسات علاج جماعي وهي عبارة عن جلسات يجلس فيها الأشخاص مثل الحلقة الواحدة ،ويبدأ كل شخص فى أن يحكي مشكلته أو التحديات التي تواجهه للآخرين وهكذا حتى يقوم جميع من فى الجلسة بمشاركة بعضهم بجميع مشاكلهم وتحدياتهم …

لن تتخيل مدى أثر هذه الجلسات عليك ، لانك غالبا عندما تستمع لمشاكل الآخرين تقل أثر مشكلتك عليك وستجد كثير من الأشخاص يشاركوك مشاكلك واحيانا تجد الحلول من بطريقة غير مباشرة فى مشاكل الاخرين ، لا تتردد فقط أن تخوض التجربة .